الرئيسية » الأخبار » 43 نائبا فرنسيا يدعون إلى “إيقاف الهجوم على الشعب الجزائري”

43 نائبا فرنسيا يدعون إلى “إيقاف الهجوم على الشعب الجزائري”

43 نائبا فرنسيا يدعون إلى "إيقاف الهجوم على الشعب الفرنسي"

طالب 43 نائبا برلمانيا فرنسيا بإيقاف ما أسمته الهجوم على الشعب الجزائري وحرمانه من حقه في التظاهر السلمي.

ونشرت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية عريضة وقّعها العشرات من النواب بعنوان “دعم المتظاهرين السلميين المطالبين بدولة القانون في الجزائر” عبروا فيها عن قلقهم إزاء ما يحدث في الجزائر.

وجاء في العريضة بأن الشرطة الجزائرية أصبحت تمنع المسيرات الأسبوعية وتعتقل من يشارك فيها كما توقف الصحافيين الذين يحاولون تغطيتها.

وأضافت العريضة “بينما أدت جائحة كوفيد-19 إلى تعليق مسيرات الحراك، تم سجن العديد من الوجوه البارزة فيه وصدرت أحكام قاسية على أولئك المسجونين بالفعل. ففي بداية جويلية الماضي، نبهت قوى ميثاق البديل الديمقراطي إلى سلسلة من الاعتقالات، معتقدة أنها كانت مسألة خلق مناخ من الرعب بين المواطنين، بهدف منع عودة محتملة للحراك”.

وحسب العريضة فإن السلطة زادت من القمع مع اقتراب الانتخابات التشريعية، كما توجهت وزارة الداخلية إلى حل الجمعيات والأحزاب السياسية ومنع أي تعبير معارض ومستقل على حد تعبيرها.

وأكد البرلمانيون، الموقعون على العريضة أن الأمر متروك للشعب الجزائري وحده ليقرر مصيره السياسي ومهما كان يجب أن يضمن هذا المستقبل احترام حق الرأي والتجمع وتكوين الجمعيات وحرية الصحافة وحرية التعبير، والقيم الديمقراطية الأساسية التي يجب أن تكون ضرورية، وتتجاوز كل النقاشات السياسية.

وشدد النواب ذاتهم على دعمهم المطلق للمتظاهرين السلميين الذين يطالبون بسيادة القانون، والصحافيين والنشطاء المحتجزين تعسفيا حسب قولهم.

عدد التعليقات: 1

  1. لا دخل لكم في شؤوننا .إشتغلوا بمشاكلكم .نحن في الجزائر بخير والحمد لله .يحيا الجيش والمخابرات والشرطة والدرك واللعنة على الخونة والعملاء وكلاب فرنسا و المخزن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.