الرئيسية » الأخبار » 70 بالمائة مما يكتب في الفيسبوك عن الجزائر من خارجها

70 بالمائة مما يكتب في الفيسبوك عن الجزائر من خارجها

اعتبر الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بلعيد محند أوسعيد، أن توقيف مصالح الأمن لناشري المعلومات المغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي هو دفاع عن الجزائر التي تتعرض لهجمة.

وكشف بلعيد محند أوسعيد، في حوار مع التلفزيون العمومي، مساء أمس الخميس، عن وجود مخابر تنشط عبر “فايسبوك” تستهدف الجزائر، قائلا: “وسائل التواصل الاجتماعي أنشأتها دولة عظمى في فترة ما وهي تستعملها لما يخدم سياستها”.

وأكد المتحدث ذاته أن الجزائر استهدفت خلال الحراك الشعبي والآن تستهدف خلال وباء كورونا.

أوضح بلعيد محند أوسعيد أن 70 بالمائة مما يكتب في الفايسبوك عن الجزائر لا يكتب من الجزائر بل تشرف عليه مخابر خارجية تروج معلومات خاطئة عمدا لأن لها حسابات تصفيها مع الجزائر على حد تعبيره.

وأكد أ المتحدث ذاته امتلاك الدولة لأجهزة متطورة لتحديد مواقع أصحاب المنشورات والفيديوهات وكل ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي رده على سؤال حول تواجد بعض الصحفيين في السجن، قال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية إن حرية التعبير مصونة دستوريا، إذا كانت تحترم القانون وأن الصحفي الذي يخرج عن القانون فهو ليس فوقه يحاسب مثله مثل أي مواطن.

وقال بلعيد محند أوسعيد “الناس التي قامت بإخراج المواطنين يومي السبت والثلاثاء والجمعة بعد إقرار الحجر الصحي فليتحملوا مسؤوليتهم هذا ليس حرية وديمقراطية”.

ورفض المحدث ذاته معالجة بعض وسائل الإعلام لأزمة كورونا بعقلية “سكوب” معتبرا أنه غير جائز أخلاقيا لأن نشر معلومات غير دقيقة عن الإصابات والوفيات أمر لا أخلاقي.

 

 

 

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.