الرئيسية » الأخبار » 8 مشاريع على طاولة الحكومة.. من بينها المركبات الجديدة والمواد الصيدلانية

8 مشاريع على طاولة الحكومة.. من بينها المركبات الجديدة والمواد الصيدلانية

8 مشاريع على طاولة الحكومة.. من بينها المركبات الجديدة والمواد الصيدلانية

ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، اجتماعاً للحكومة، جرى بقصر الحكومة.

ودرس أعضاء الحكومة ثمانية (08) مشاريع مراسيم تنفيذية، قدّمها الوزراء الـمكلفون بالتعليم العالي، والتكوين الـمهني، والبريد، والصناعة، وكذا الصناعة الصيدلانية.

كما استمعت الحكومة إلى عرض (01) قدمته وزيرة الثقافة والفنون، حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول.

التعليم العالي والبحث العلمي

واستمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير التعليم العالي والبحث العلمي حول مشروعي مرسومين تنفيذيين يتضمنان إنشاء مدرستين وطنيتين عاليتين للرياضيات والذكاء الاصطناعي.

وتخضع الـمدرستان العاليتان الوطنيتان، بسعة 1000 مقعد بيداغوجي لكل واحدة، لأحكام الـمرسوم التنفيذي رقم 16 ــ 176 الـمؤرخ في 14 جوان 2016 ، الذي يحدّد القانون الأساسي النموذجي للمدرسة العليا، ويحدّد مقرهما  بسيدي عبد الله، حسب المصدر.

التكوين المهني

وقدمت وزيرة التكوين والتعليم الـمهنيين عرضا حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدد كيفيات سير اللجنة الخاصة للـمصالحة الـمسبقة في الطعون لتسوية النزاعات الـمتعلقة بعقد التمهين.

ويأتي المشروع -يوضح بيان الوزارة الأولى- لـمعالجة النزاعات الناشئة بين الأطراف الـمتعاقدة وإيجاد حلول لخلافاتها، من خلال إنشاء على مستوى كل مديرية ولائية للتكوين والتعليم الـمهنيين، لجنة خاصة للـمصالحة الـمسبقة لكل الطعون في جميع حالات عدم احترام شروط تنفيذ عقد التمهين.

البريد والمواصلات

واستمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدّد مبلغ الـمقابل الـمالي الـمطبق على مؤدي خدمات التصديق الإلكتروني.

ويحدّد مشروع هذا النص مبلغ الـمقابل الـمالي للحصول على رخصة أداء خدمات التصديق الإلكتروني الـمسلمة من قبل السلطة الاقتصادية للتصديق الإلكتروني.

وقدّم وزير البريد والـمواصلات السلكية واللاسلكية عرضا حول مشروع  مرسوم  تنفيذي يحدّد شروط وكيفيات تنفيذ محمولية أرقام  الهاتف النقال.

ويهدف المشروع إلى تحديد شروط وكيفيات تنفيذ محمولية أرقام الهاتف النقال؛ حيث يعد احتفاظ الـمشترك برقمه عند تغيير الـمتعامل حقًا أساسيًا كرسّه القانون رقم 18 ــ 04 الـمؤرخ في 10/05/2018 ، والـمتعلق بالاتصالات الإلكترونية.

الصناعة

وأفاد البيان أن الحكومة استمعت إلى عرض قدّمه وزير الصناعة حول مشروعي (02) مرسومين تنفيذيين، أحدهما يعدل ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 20 ــ 227 الـمؤرخ في 19/08/2020،  الذي يحدّد شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء الـمركبات الجديدة.

ويعدل الثاني ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 20 ــ 312 الـمؤرخ في 15/11/2020،  الـمتضمن شروط وكيفيات منح  رخصة جمركة خطوط ومعدات الإنتاج التي تم  تجديدها في إطار إنتاج السلع والخدمات.

وبخصوص مشروع النص الأول، تهدف التعديلات الـمدخلة إلى تبسيط وانسجام شروط القابلية بغرض التشجيع على الـمنافسة والشفافية، من خلال تخفيف الإجراءات الإدارية الـمطلوبة للحصول على الاعتماد الخاص بـممارسة هذا النشاط.

أما فيما يخص مشروع النص الثاني، فإن التعديلات الـمدخلة تتعلق بكيفيات منح رخصة جمركة خطوط ومعدات الإنتاج التي تم تجديدها في إطار نشاطات إنتاج السلع والخدمات.

وتهدف التعديلات -حسب المصدر نفسه- إلى تبسيط إجراءات منح رخصة الجمركة لفائدة الـمتعاملين الاقتصاديين، من خلال إدخال معايير جديدة تقوم على حماية الاقتصاد الوطني وتبسيط شروط القابلية لتعزيز الـمنافسة والشفافية بشكل أكبر.

بالإضافة إلى ذلك، وسعت هذه الإمكانية لتشمل استيراد الـمعدات الفلاحية  التي تم تجديدها.

الصناعة الصيدلانية

وقدم وزير الصناعة الصيدلانية عرضا حول مشروع مرسوم تنفيذي يعدل ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 20 ــ 109 الـمؤرخ في 05/05/2020، الـمتعلق بالتدابير الاستثنائية الـموجّهة لتسهيل تموين السوق الوطنية بالـمواد الصيدلانية والـمستلزمات الطبية وتجهيزات الكشف لـمجابهة وباء فيروس كورونا (كوفيد ــ 19).

الثقافة

واستمعت الحكومة إلى عرض قدّمته وزيرة الثقافة والفنون حول التوصيات الـمنبثقة عن منتدى الاقتصاد الثقافي الذي انعقد في الفترة من 3 إلى 5 أفريل الجاري.

وكان  الهدف من الـمنتدى تفعيل واستغلال جميع الـموارد التي يزخر بها قطاع الثقافة، لاسيما فرص الاستثمار الهامة التي يتيحها، التي يمكن استغلالها لبناء صناعة ثقافية، وبالأخص في مجالات الكتاب، والصناعة السينامتوغرافية، والعروض الفنية الحية، والسياحة الثقافية والروحية من أجل التمكين من تثمين وحماية تراثنا الـمادي وغير الـمادي بجميع أبعاده التاريخية والحضارية، يختم البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.