السعودية تفرض التلقيح بجرعتي "سبوتنيك V" على الحجاج والمعتمرين
span>عضو لجنة الفتوى يكشف آخر تطورات ملف الحج والعمرة أميرة خاتو

عضو لجنة الفتوى يكشف آخر تطورات ملف الحج والعمرة

فيروس كورونا الذي غيّر حياة البشر، لم يمنع الناس من زيارة بعضهم البعض وفقط، بل حال دون زيارة المسلمين لبيت الله ورغم سماح السلطات السعودية للراغبين بأداء فريضة العمرة إلا أن الجزائريين لا يستطيعون الاعتمار بعد.

في هذا الصدد أوضح عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف عز الدين بوغنم، أن السلطات الجزائرية تقوم في الوقت الراهن بالتنسيق بشكل مكثف مع السلطات السعودية لمتابعة ترتيبات الحج والعمرة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

في سياق مغاير، دعا عز الدين بوغنم، لدى نزوله ضيفا على قناة “الشروق” إلى عدم التشكيك في القرارات التي تتخذها السلطات الجزائرية بخصوص مجابهة فيروس كورونا، مشددا على ضرورة الالتفاف حول هذه القرارات والوقوف في وجه “الحملات المغرضة التي يقودها البعض ضد بلادنا”.

من جهته أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، مؤخرا أن الوزارة الوصية تعمل باستمرار مع السفارة السعودية بالجزائر على بعض الأمور المهمة على غرار التلقيح وباقي النقاط الضرورية، من أجل فتح الأبواب أمام الجزائريين لزيارة بيت الله الحرام.

وأوضح بلمهدي، أنه عندما “ستتوفّر الوضعية الوبائية المناسبة، وتُفتح آليات جديدة بخصوص النقل، وعندما تقرّر السلطات العليا في البلاد بناءً على تقارير طبية، سيتمكّن الجزائريون من الاعتمار وأداء مناسك الحج“.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، شهر أوت الماضي فتح أبوابها أمام الجزائريين الراغبين في الاعتمار، مع وضع شروط أمام المعتمرين لدخول أراضيها.

ووضعت السلطات السعودية شروطا صارمة، تماشيا مع الوضع الصحي الذي فرضته جائحة كورونا، حيث على المعتمر أن يكون قد تلقى جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19.

شاركنا رأيك