الرئيسية » الأخبار » افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي و”أبو ليلى” في مسابقة أسبوع النقاد

افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي و”أبو ليلى” في مسابقة أسبوع النقاد

افتتحت مساء أمس الأربعاء فعاليات الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وكانت البداية بفيلم قصير عن الناقد الكبير الراحل يوسف شريف رزق الله المدير الفني للمهرجان، تبعه ظهور خاص للفنان خالد الصاوي الذي شارك في تقديم الحفل، حيث استطاع بأداء متميز أن يَضمن للحفل بدايةً موفقةً، حيث اختار أن يتحدث عن حال صناعة السينما، من خلال مونولوغ كشف فيه عن مراحل الممثل في التعاقد على فيلم سينمائي منذ اللحظة الأولى لتلقيه العرض بالمشاركة، وحتى خروج العمل للنور، مرورا بجلسات الاتفاق مع المنتج التي قد يضطر فيها للقبول بأجر أقل من الذي يستحقه من أجل التواجد، وغيرها من الطموحات والأهداف التي قد يُوافق من أجلها ثم تتغير خلال رحلة صناعة الفيلم.

رسائل خالد الصاوي، كانت كثيرة، ولكن أبرزها تحيته للراحل الكبير يوسف شريف رزق الله، عندما وصفه بأنه كان “يوتيوب السينما” لجيله، وأحد أهم أعمدتها ومؤرخيها.

وأعلن المنتج محمد حفظي رئيس المهرجان، افتتاح الدورة 41 نيابة عن وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، التي اعتذرت عن حضور الحفل، لظروف سفرها خارج البلاد في مهمة رسمية للمشاركة في فعاليات منتدى وزراء الثقافة باليونسكو، قبل أن يُعرب عن فخره بإهداء الدورة الحالية لاسم الراحل يوسف شريف رزق الله، موضحا أنه ما كان سيتولى رئاسة المهرجان لولا ترشيح اسمه من قبل “رزق الله” لوزيرة الثقافة.

وتحدث حفظي عن أبرز ملامح الدورة الجديدة، والتي يعرض خلالها 153 فيلما من 63 دولة، من بينها 35 فيلما في عروضها العالمية والدولية الأولى، مؤكدا أنه فخور بتحقيق هذا الرقم الذي لم يتحقق من قبل في مهرجان القاهرة، وربما في أي مهرجان بالمنطقة، كما أعرب عن سعادته وفخره بدعم ملتقى القاهرة السينمائي لمشاريع الأفلام هذا العام بحوالي 200 ألف دولار، وهو رقم أيضا لم يتحقق من قبل، كما أشار حفظي لعدد من الفعاليات التي يُقدمها المهرجان ابتداءً من اليوم التالي للافتتاح، ومن بينها معرض الهناجر، وافتتاح سينما راديو بعد ترميمها، كما تحدث عن السينما المكسيكية ضيف الشرف، مؤكدا على أنها تشبه السينما المصرية في مراحل ازدهارها وركودها على مر الأزمنة، حتى جاء جيل جديد استطاعت عبره السينما المكسيكية العودة للصدارة مرة أخرى، وهو ما يتمنى أن تحققه السينما المصرية.

وحظيت الممثلة منة شلبي باستقبال كبير من طرف الحاضرين لحظة تكريمها، وهو ما دفعها لتؤكد على أن فرحة زملائها بتكريمها هو أكبر تكريم يمكن أن تحصل عليه، مقدمة التحية لهند صبري التي منحتها التكريم.

وعقب تكريم منة شلبي، صعد رئيس المهرجان محمد حفظي مرة أخرى إلى خشبة المسرح لتسليم المخرج البريطاني تيري جيليام جائزة فاتن حمامة التقديرية.

وكان التكريم الثالث من نصيب المخرج شريف عرفة، الذي منحه المهرجان جائزة فاتن حمامة التقديرية، وقدمتها الفنانة يسرى.

وفي ختام الحفل، صعد الناقد أحمد شوقي، القائم بأعمال المدير الفني، ليقدم فيلم الافتتاح “الأيرلندي” للمخرج الشهير مارتن سكورسيزي.

للإشارة يشارك الفيلم الروائي الطويل “أبو ليلى” للمخرج الجزائري أمين سيدي بومدين في مسابقة أسبوع النقاد وهي إحدى أقسام المهرجان.