الرئيسية » الأخبار » الأمن الوطني يوضح حول أحداث وهران الأخيرة

الأمن الوطني يوضح حول أحداث وهران الأخيرة

مديرة الأمن الوطني

فندت مديرية الأمن الوطني قمع المتظاهرين في وهران الجمعة الماضية، مؤكدة أن الصور والفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي تعود إلى يوم الاقتراع المصادف ليوم الخميس 12 ديسمبر.

واتهمت مديرية الأمن في بيان على صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك من أسمتهم “بأشخاص لهم نوايا سيئة” بالترويج لمحتويات مغرضة والتلاعب بحقيقتها؛ بهدف المساس بالنظام والسكينة العامة من خلال النداء إلى مواجهة قوات حفظ النظام.

وقال البيان إن الهدف من نشر الفيديوهات والصور هو الإساءة لصورة المديرية العامة للأمن الوطني كمؤسسة جمهورية في خدمة المجتمع.

وكشفت المديرية أن الصور المعروضة تتعلق بمجموعة أشخاص تجمهروا خصيصا يوم الانتخابات من أجل منع المواطنين من أداء حقهم الدستوري، مخالفين بذلك القوانين والتنظيمات وكل قواعد المواطنة والحريات الأساسية المكرّسة دستوريا.

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني عن تكليف المفتشية الجهوية لشرطة الغرب، لمباشرة الإجراءات اللازمة للتحري وتسليط الضوء حول هذه المسألة.