بغداد بونجاح
span>بغداد يفطر قلوب الجزائريين أوراس

بغداد يفطر قلوب الجزائريين

تفاعل الجزائريون بكثير من الشفقة والحزن مع دموع بغداد بونجاح الذي أضاع ضربة جزاء كانت ستُعفي رفاقه من خوض شوطين إضافيين وضربات ترجيح تحبس الأنفاس.

بغداد لم يتمالك أعصابه وانهار أمام عدسات الكاميرات لاسيما عند تنفيذ ضربات الترجيح التي حبست أنفاس الجزائريين إلى الضربة الأخيرة.

وقال الجزائريون على حساباتهم في وسائل التواصل الاجتماعي إن بونجاح ربما شعر بمسؤوليته وخاف من ضياع حلم التأهل إلى ما قبل نهائي الكان بعد إضاعته لضربة الجزاء في الدقيقة 48.

وقدم بغداد بونجاح اعتذاره للجماهير بعد إهداره ركلة الجزاء وقال بغداد في تصريحات صحفية: “كنت أشعر بحسرة كبيرة عقب ضياع ركلة الجزاء، لم أكن موفقًا في التسديد وهذه هي كرة القدم”.

وأضاف: “أتيح لنا العديد من الفرص لقتل المباراة، لكننا لم نستطع ترجمتها إلى أهداف، مما ساهم في عودة منتخب كوت ديفوار للمباراة”.

واختتم بونجاح تصريحاته قائلًا: “سنبدأ التحضير لمواجهة نيجيريا بداية من الغد، وسنبدل قصارى جهدنا من أجل اسعاد الشعب الجزائري”.

وتأهلت الخضر إلى نصف نهائي أمم إفريقيا بعد أداء “بطولي” متغلبين على كوت ديفوار بضربات الجزاء بعدما انتهت المباراة بهدف في كل شبكة.

شاركنا رأيك