الرئيسية » الأخبار » بن قرينة يُحذر من التدخل الأجنبي

بن قرينة يُحذر من التدخل الأجنبي

بن قرينة يعلن دعمه لتبون

حذر المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، عبد القادر بن قرينة، اليوم الجمعة، بأفلو (الأغواط)، من أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر لعرقلة تنظيم الاستحقاقات الرئاسية.

وقال بن قرينة خلال تجمع شعبي، إن الاتحاد الأوروبي يعتزم مناقشة الوضع السياسي في الجزائر تحت عنوان “الجزائريون يرفضون الانتخابات”، متهما أطرافا قال إنها “كانت تراهن على الاستثمار في الخارج”.

وطالب في هذا السياق كافة الجزائريين الأحرار بمن فيهم الحكومة والشباب والمعارضة وحتى باقي المترشحين “لإصدار بيانات تعبر عن رفضهم لأي تدخل أجنبي في شؤون بلادنا”، مضيفا أن الجزائريين يرفضون تكرار سيناريو ليبيا وسوريا واليمن في الجزائر”.

ومن ولاية البيض، أكد بن قرينة على ضرورة ربح معركة الأمن الغذائي للحفاظ على سيادة واستقرار الجزائر، وقال “من لا يملك قوت يومه لا يمكن أن يمتلك سيادة قراره”.

وأشار إلى أن  الجزائر لا تملك ما يكفي لتلبية الاحتياجات الغذائية للشعب في حال وقوع أزمة، قائلا: “لن نستطيع الصمود أكثر من ثلاثة أشهر، ولهذا حان الوقت لنؤمن الغذاء لهذا الوطن”.

وأوضح بن قرينة أن ولاية البيض تملك مؤهلات معتبرة للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي، غير أن النظام السابق، “عمل على تكريس التبعية بتبني سياسة الاستيراد على حساب المنتوج الوطني”.

وتعهد في حالة فوزه بالانتخابات الرئاسية “بعدم السماح للعصابة بالخروج من السجن والعودة إلى السلطة”، مشيرا أن الشعب الجزائري يتحلى اليوم بالوعي الكامل وسيفضح كل من تورط في النظام السابق.

وفي رده على هتافات مواطنين تجمعوا خارج المكتبة العمومية للتعبيرعن رفضهم لإجراء الانتخابات، قال مترشح حركة البناء الوطني: “سنقف إلى جانب إخواننا الرافضين للانتخابات (…) ليسوا أعداءنا، نعمل معهم بما يخدم الوطن والصندوق هو الفاصل”، مشيرا إلى أن “رفض الانتخابات يعني المرحلة الانتقالية”.

الوسوم: