span>تحديد موعد دخول منجم الزنك في أميزور حيز الإنتاج بلال شبيلي

تحديد موعد دخول منجم الزنك في أميزور حيز الإنتاج

بعد دخوله مرحلة التجسيد الفعلي على أرض الواقع شهر نوفمبر من السنة الماضية، يُنتظر أن يدخل مشروع منجم الزنك والرصاص في آميزور بولاية بجاية حيز الإنتاج سنة 2026.

وفي تصريح لموقع “الشروق أونلاين”، أكد مستشار وزير الطاقة، جمال الدين شوتري، أن هذا المشروع ستكون انطلاقته النهائية شهر أكتوبر 2026.

وأضاف المتحدث ذاته، أن الانطلاق الفعلي لهذا المشروع سيكون من خلال تجهيز الأرضية الخاصة بتشييد المصنع، الذي سيحتضن عملية التحويل الكيميائي للمادة الخام من الزنك والرصاص.

وأكّد جمال الدين شوتري، أن “الانطلاق في عملية مسح الأراضي لتعويض ملاكها ماليا سيكون شهر أفريل المقبل” مضيفًا أن المشروع “يتضمن استخراج المادة الأولية من باطن الأرض دون أي مساس بالسطح الخارجي، بهدف المحافظة على البيئة”.

وأوضح المستشار، أن المصنع سيعالج 02 مليون طن سنويا من  المادة الخام المستخرجة من المنجم، وذلك لإنتاج 170 ألف طن من مركز الزنك، و 30 ألف طن لانتاج مركز الرصاص.

وأشار إلى أن هذه المواد ستُوجه لتمويل السوق الوطنية ثم تحويل الفائض إلى التصدير بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي.

يذكر أن وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب كان قد وضع حجر الأساس من أجل بداية استغلال المشروع، حيث أكد حينها أنّ المنجم سيوفّر حوالي 800 منصب عمل مباشر وأكثر من 4000 منصب غير مباشر.

وقال المسؤول ذاته إنّ هذا المشروع يدخل أخيرا مرحلة التجسيد، “بعد أن استكمل كل الدراسات سواء المتعلقة بالجدوى الاقتصادية أو الخاصة بالأثر على البيئة ودراسة الخطر.

كما دعا في هذا الشأن، إلى “توحيد وتكثيف الجهود، من أجل الشروع في الاستغلال الفعلي لمكمن تالا حمزة – واد أميزور، مُتمنيا أن يُنجز في الآجال المحددة وأن يدخل حيز الخدمة في المواعيد المُسطرة له مسبقا”.

شاركنا رأيك