الرئيسية » الأخبار » حركة احتجاجية لأعوان الرقابة وقمع الغش عشية رمضان

حركة احتجاجية لأعوان الرقابة وقمع الغش عشية رمضان

أعوان الرقابة وقمع الغش يشلّون الموانئ والمطارات عشية رمضان

شلّ أعوان الرقابة وقمع الغش أمس، الموانئ والمطارات، ومنعوا دخول السلع والمنتجات المستوردة، حسب موقع الشروق، وتستمر الحركة الاحتجاجية التي قاموا بشنها 4 أيام.

ويرفض أعوان الرقابة وقمع الغش النزول إلى الأسواق لمواجهة المضاربين عشية الشهر الفضيل.

وقام أعوان الرقابة بالحركة الاحتجاجية، بسبب الخطر الذي يتعرّض له الأعوان أثناء ممارسة مهامهم حسب قولهم، بعد تسجيل اعتداءات يومية على أعوان الأمن على مستوى كل مديرية، إضافة إلى غياب تعديل النظام التعويضي والقانون الأساسي لحد اليوم.

وتراوحت نسبة الإضراب حسب المصدر ذاته، بين الـ70 والـ80 بالمائة.

 وأرجع الأمين العام للنقابة الوطنية لمستخدمي التجارة علالي أحمد، سبب الاحتجاج إلى عدم إنصات السلطات لمطالب 9 آلاف عون رقابة، منهم 5 آلاف عون مجندون في الأسواق والمحلات لمنع المضاربة والاحتكار والاعتداء على حقوق الزبائن.

واعتبر علالي أن أعداد أعوان الأمن قليل مقارنة بعدد التجار الذي يبلغ عددهم مايقارب 2.5 مليون تاجر ناشط في السوق الوطنية، ما يتطلّب عددا أكبر من الأعوان لمنع أية تجاوزات في حقوق الزبائن.

كما أكد الأمين العام للنقابة الوطنية لمستخدمي التجارة علالي أحمد، عزم أعوان الرقابة على عدم النزول إلى الأسواق لمنع المضاربة خلال اليومين الأول والثاني من رمضان، في حال عدم استجابة السلطات.

كما طالب ممثل أعوان الرقابة، بتمكينهم من الاستفادة من منحة كورونا التي حازت عليها 6 قطاعات وأقصي منها عون الرقابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.