الرئيسية » الأخبار » قايد صالح: العصابة تسعى للتلاعب بمصير الجزائر

قايد صالح: العصابة تسعى للتلاعب بمصير الجزائر

قال نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، إن العصابة تسعى للتلاعب بمصير الجزائر ومقوماتها، مستغلة في ذلك الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد، متهما إياها بمحاولة ضرب الثقة القوية بين الشعب وجيشه، وإحداث القطيعة بينهما لتغليط الرأي العام الوطني، من خلال نشر أفكار وشعارات خبيثة لا وجود لها سوى في أذهان ونوايا من يروجون لها.

ودافع أحمد قايد صالح خلال إشرافه على ندوة تاريخية بعنوان دور ومكانة الجيش في المجتمع، اليوم الخميس، عن الدور الذي تلعبه المؤسسة العسكرية في هذه المرحلة الحساسة، من خلال العمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن والشعب مهما كانت الظروف، معتبرا أن الجيش متمسك بمهامه الدستورية الواضحة مدرك لحساسية الوضع وخطورة التحديات والرهانات.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح على أن “الموقف الثابت الذي تبناه الجيش خلال هذه المرحلة في تاريخ بلادنا نابع من إيمانه الراسخ بضرورة الحفاظ على أمن واستقرار الجزائر أرضا وشعبا، وصون سيادتها في ظل الشرعية الدستورية”.

وأضاف رئيس أركان الجيش، أن أعداء اليوم والأمس وبعد استرجاع السيادة الوطنية، أدركوا أن مؤسسة الجيش لا تنتصر لغير المصلحة الوطنية وتحمل نفس المبادئ والقيم التي تبناها جيش التحرير الوطني الذي نسف المخططات الدنيئة لأعداء الوطن.

كما أشار المتحدث ذاته، إلى أن الجيش عرف تطورا كبيرا على مستوى التنظيم والتكوين والتسليح واضطلع بمهامه بفعالية ونجاعة ما جعله عرضة لحملات مسعورة من خلال النقاشات والجدل الذي أثارته وتثيره دوائر مشبوهة حول دور الجيش في المجتمع.