الرئيسية » الأخبار » مندوبون ولائيون غير قانونين لمراقبة الانتخابات

مندوبون ولائيون غير قانونين لمراقبة الانتخابات

مندوبين ولائيين غير قانونين لمراقبة الانتخابات

على بعد أربعة أيام من انطلاق الحملة الانتخابية، المقررة يوم 17 نوفمبر، لم يسلم المندوبون الولائيون للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محاضر تنصيبهم على مستوى 48 ولاية، مما عرقل أداء مهامهم خاصة في الولايات التي تشهد رفضا كبيرا للعملية الانتخابية.

وتجدر الإشارة إلى أن تأخر تنصيب المندوبات الولائية للسلطة يطعن في عملها كون القانون العضوي الخاص بها واضح وينص على تنصيبها بشكل صريح.

وعدم طلب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أي وثيقة من المندوبين يثير التساؤلات والشكوك في نفوس الأعضاء، حسب ما جاء على لسان عدد منهم في تصريحهم لأوراس، حول جدية عمل سلطة التي لم تكلف نفسها عناء طلب على الأقل شهادات ميلاد أعضائها للتأكد من أسمائهم بصفة دقيقة.

ورفضت الكثير من البلديات استقبال المندبوبين الولائيين للسلطة، بسبب عدم امتلاكهم لأي وثيقة تثبت صفتهم وطبيعة عملهم، مما عرقل الحصول على المقرات من أجل تنصيب اللجان ومندوبيات البلديات.

أداء اليمين

يستغرب المندوبون الولائيون عدم أدائهم لليمين القانونية على مستوى مجلس القضاء المختص إقليميا في الولاية رغم أن نص القانون يفرض ذلك وبشكل صريح.

ووصف المكلف بمحاضر التنصيب وهو المكلف بالتنظيم في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي بن زادي في حديث مع “أوراس” أداء اليمين القانونية بإجراء شكلي لا يؤثر على سير العملية الانتخابية.

وقال بن زادي اليوم الأربعاء إن عدم تسليم محاضر التنصيب للمندوبين ليس له أي أهمية في الجانب الميداني، وهم يقومون بعملهم بشكل طبيعي، مؤكدا في ذات السياق أن تنصب المندوبيات البلدية سيتم الأسبوع المقبل بكل الولايات.

وأوضح  المتحدث ذاته أن المندوبيات الولائية قد رفعت للسلطة القوائم الاسمية لأعضاء المندوبيات البلدية مثل ما ينص عليه القانون العضوي لها، وسيفصل رئيس السلطة محمد شرفي فيها.

المقابل المادي

وفيما يتعلق بالتعويضات الممنوحة للمندوبين الولائيين والبلديين، أكدت مصادرنا أن الأمر لم يفصل فيه بعد، وهو ما ينفر الكفاءات للإنضمام للمندوبيات البلدية، خاصة العاملة في القطاع الخاص، الذي قد يحرمهم من أجورهم طيلة فترة انتدابهم، وعدم اتضاح الرؤية في هذا الجانب بالنسبة للسلطة المستقلة قد يعرقل عملية جلب الكفاءات ومنه يتم اللجوء إلى المتقاعدين.

السلطة في سباق مع الزمن

تجد السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات نفسها في سباق مع الزمن من أجل اللحاق بموعد 12 ديسمبر، إذ  يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة وفي مقدمتها أداء اليمين القانوني للمندوبين الولائيين قبل تنصيب المندوبين على المستوى البلدي لتوفير الحماية القانونية للمندوبين وإعطائهم القوة القانونية لمزاولة نشاطاتهم.

الوسوم: