الرئيسية » الأخبار » جاب الله مستعد للحوار المشروط

جاب الله مستعد للحوار المشروط

جاب الله يعتبر مقاطعة الانتخابات شرا على الجزائر

بعد يوم واحد من فوز المترشح الحر عبد المجيد تبون في الانتخابات الرئاسية، توالت ردود أفعال الأحزاب السياسية خاصة المعارضة منها، وجاء بيان جبهة العدالة والتنمية إيجابيا، فرغم رفضها للمسار الانتخابي الذي فرضته السلطة الفعلية حسب قولها إلا أنها أبدت استعدادا للانخراط في مسعى الحوار المشروط.

وأبدت جبهة العدالة والتنمية استعدادها للعمل مع جميع قوى المجتمع الفاعلة من أحزاب وشخصيات وشباب الحراك لتبني مشروع مشترك للمرحلة القادمة، يعمل على توفير كافة الشروط الضامنة لوحدة الوطن ومجسدة لديمقراطية المشاركة الصحيحة، مطالبة السلطة الحالية بإطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب آرائهم أوبسبب مساندتهم أو مشاركتهم في الثورة الشعبية السلمية.

وطالبت العدالة والتنمية في بيان لها ،اليوم السبت، السلطة القادمة بتنظيم حوار سيد وشامل حول الإصلاحات اللازمة والشروط المختلفة التي تحمي إرادة الشعب وتحفظ له حقه في السلطة والثروة وفي العدل والحرية والاستعانة بالكفاءات ذات الأهلية والمصداقية في تسيير شؤون البلد.

كما دعا جاب الله في البيان ذاته اعتماد خريطة مستعجلة ومتدرجة تستجيب لمطالب الشعب وتعزل الفاسدين والمساهمين في الأزمة التي عرفتها البلاد، وتؤسس لمسار جديد يكون بدايةً صحيحةً لبناء الجمهورية الجزائرية التي تُحقق آمال الشعب وتطلعاته المشروعة.

تحرير الإعلام

وشدد المتحدث ذاته على ضرورة فتح وسائل الإعلام المختلفة أمام الجميع دون تمييز ولا مفاضلة، وعدم التضييق على الحراك الشعبي والابتعاد عن سياسة الاعتقالات والمتابعة.

في السياق ذاته، طالب جاب الله بالتوقف عن سياسة فرض الأمر الواقع، والابتعاد عن ممارسات الالتفاف على المطالب المشروعة التي ميزت المرحلة السابقة، والعمل على إعادة الأمل في الفعل السياسي والتغيير السلمي والانتقال السلس للسلطة.

وأشار رئيس جبهة العدالة والتنمية إلى أهمية التحلي بالحكمة والنـزاهة وإعطاء المثل في الغيرة على الوحدة الوطنية وإيثار ما يجمع على ما يُفرق، داعيا إلى وضع حد لسياسة التجاهل للمطالب المشروعة للشعب والعمل من أجل إقامة نظام حكم شرعي وعادل يسعى لرعاية المصالح وحفظ الحقوق والحريات.

وجددت العدالة في البيان ذاته مطلبها للنأي عن أي موقف أو سياسة أو إجراء من شأنه أن يُهدد وحدة الوطن واستقراره، مؤكدة بقاءها وفية لمبادئها وقناعاتها ومسارها السياسي المناصر للحراك الشعبي ومطالبه المشروعة .الرافض لمسار فرض الأمر