أهم ما جاء في اجتماع الحكومة
span>أول تعليق من الوزير الأول على حادثة الاعتداء على معلمات برج باجي مختار محمد لعلامة

أول تعليق من الوزير الأول على حادثة الاعتداء على معلمات برج باجي مختار

هدّد الوزير الأول عبد العزيز جراد، اليوم الأحد، بعدم التسامح مع المعتدين على المرأة الجزائرية ومعاقبة كل “من يجرم في حقّ المقيمات ويمسّ بسلامتهنّ أو طمأنينتهنّ”.

ونشر جراد تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، قال فيها “المرأة الجزائريّة هي المجاهدة والمربية والسياسيّة والفنانة والمُعالجة، هي الأم والزّوجة والأخت والبنت والرّفيقة، حاضرةٌ في الوعي الجمعي الجزائري بكل قداستها”.

وأضاف: “إننا نسجّل بكل غضب الأفعال الاجراميّة المعزولة ضدّ المرأة في بعض المناطق، التي لا تمتّ بصلة لأصالة وقيم المجتمع الجزائريّ” .

وتابع الوزير الأول: “لن نتسامح أبدا مع أيّ نوع من الأذى الذي يستهدف جسدها أو شرفها، وأمرنا بتشديد الحراسة على الإقامات المعزولة، ومعاقبة كلّ من يجرم في حقّ المقيمات ويمسّ بسلامتهنّ أو طمأنينتهنّ”.


وأكد جراد في منشوره دعمه لضمان المكانة التي تليق بالمرأة الجزائريّة، ولحقّها في الحياة العامّة ولحمايتها في الفضاءات العموميّة، لتساهم في تشييد الجزائر الجديدة.

وشدّد الوزير الأول على عدم ادخار أي جهد لتجريم كلّ أشكال العنف التي تطال المرأة أو صورتها وعبر أيّة وسيلة.

وليلة الثلاثاء 18 ماي الجاري، تعرضت تسع (9) معلمات في الطور الابتدائي لاعتداء جسدي ولعملية سطو بالعنف داخل سكنهن الجماعي بمدينة برج باجي مختار بعد اقتحامه من مجهولين.

وأعلن النائب العام لدى مجلس قضاء أدرار، محمود بولقصيبات، الخميس الماضي، توقيف 9 أشخاص يشتبه تورطهم في حادثة الاعتداء.

شاركنا رأيك