span>“الأونروا”.. الجزائر تطلق بيانا أمميا مشتركا مع 15 دولة أمال زعيون

“الأونروا”.. الجزائر تطلق بيانا أمميا مشتركا مع 15 دولة

أطلقت الجزائر و15 دولة من إفريقيا وأوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية، أمس، بيانا حول الالتزامات المشتركة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى “الأونروا”.

ويهدف البيان إلى دعم تمويل وكالة “الأونروا” والتأكيد على أهمية دورها بعد محاولات القضاء عليها من طرف سلطات الاحتلال الصهيوني، أثناء تقديمها للمساعدات الإنسانية والاغاثية لسكان غزة في ظل القصف والعدوان الهمجي.

وسلّط البيان الضوء على المخاوف بشأن الوضع المالي الحرج للغاية للوكالة، معترفا بالجهود التي تبذلها الجهات المانحة والبلدان المضيفة للاستجابة للأزمة المالية للوكالة وتوفير الدعم التمويلي الكافي والمستدام.

للإشارة، فقد أعلن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في وقت سابق عن تخصيص دعم مالي يقدر بـ15 مليون دولار كمساهمة من الجزائر في تمويل وكالة “الأونروا”.

وانضمت إلى جانب الجزائر، كل من الأردن والكويت وسلوفينيا وبلجيكا والبرازيل وغينيا وإندونيسيا وإيرلندا ولوكسمبورغ والنرويج والبرتغال وقطر وجنوب إفريقيا وإسبانيا ودولة فلسطين.

واعترفت هذه الدول بالدور الهام للوكالة في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين خلال 75 عاما من وجودها.

وأكد البيان أنه يبقى مفتوحا لانضمام المزيد من الدول، على أن “الأونروا” هي “العمود الفقري للاستجابة الإنسانية في غزة.

وثمنت الدول المشتركة في البيان عمل موظفي الوكالة، معترفة بالمخاطر الإنسانية والسياسية والأمنية التي قد تنجم عن أي انقطاع أو تعليق لعملها الحيوي.

في حين تتواصل العمليات العسكرية التي يشنها الكيان الصهيوني على قطاع غزة، وسط دعوات دولية وقف الحرب وعقد اتفاق سلام يُنهي الصراع القائم.

شاركنا رأيك