الرئيسية » الأخبار » مشروع قانون المحروقات.. مع من وضد من؟

مشروع قانون المحروقات.. مع من وضد من؟

شرع المجلس الشعبي الوطني صباح اليوم في مناقشة التقريرالتمهيدي لمشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات المثير للجدل بين مؤيد ومعارض، لتمريره في هذه المرحلة التي تمر بها البلاد.

وشهدت جلسة المناقشة احتجاج ثلاثة نواب أحرار رافعين لافتات وشعارات مناهضة لقانون المحروقات، وهم يخلف زينة وبن ناجي ابراهيم من بجاية، وبلقاسم بلقاسم من ولاية تيزي وزو،  الذين أجمعوا على أن القانون لا يجب أن يُناقش في هذه المرحلة التي تعيشها البلاد.

 وفي سؤال “أوراس” للنواب الثلاثة حول مضمون مشروع القانون، أكدوا أنهم لم يطلعوا .على محتواه، مبررين رفضهم له بالقرار السياسي

الموالاة تُدافع عن الحكومة

وهاجم النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي عمر بولقان الشباب الذين يرفعون شعار “باعوا البلاد” في  الحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر منذ الـ 22 فيفري الماضي تعبيرا عن رفضهم لتمرير مشروع قانون المحروقات، مؤكدا أن من أشرف على إعداد المشروع هم خبراء جزائريون يحبون وطنهم.

وتساءل بولقان عن أسباب انتشار التخوين  والسب وغياب الثقة، ثم أجاب “الجزائر فيها 40 مليون جزائري وهؤلاء الخبراء جزء من هذا الشعب، وتخرجوا من الجامعة الجزائرية، ويحبون الوطن ونحن لسنا أفضل منهم في هذه النقطة”.

دعوة لمعرفة حقيقة الاحتياطات التي تملكها الجزائر

وانتقد النائب عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، صلاح الدين دخيلي، من أسماهم بـ “محللي البلاطوهات” بخصوص مشروع قانون المحروقات، محملا إياهم الرفض الشعبي للمشروع، “نظرا لتحليلاتهم المثيرة وإعطائهم تفسيرات وتقديرات من شأنها إلحاق الضرر بالاقتصاد الوطني، ومنح امتيازات للأجانب”.

ومن جهة أخرى، دعا لكشف حجم الاحتياطات الحقيقية التي تملكها الجزائر، مشددا على أهمية المحافظة على مكانة الجزائرية الدولية في الإنتاج العالمي للنفط.

وطالب النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني الهادي قويدري إطارات شركة سوناطراك  ليكونوا في مستوى التحدي ودعاهم لمواجهة الإعلام، الذي وجه له رسالة “نحن النواب لسنا .سارقين”