الرئيسية » الأخبار » الرئيس تبون: قلب الجزائر مع ليبيا ومستعدون للمساعدة

الرئيس تبون: قلب الجزائر مع ليبيا ومستعدون للمساعدة

الرئيس تبون يحدد مهام وصلاحيات الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الجمعة، استعداد الجزائر مواصلة مساعدتها للشعب الليبي من أجل الخروج من أزمته.  متأسفا في الوقت ذاته من الانزلاقات الخطيرة الجارية في هذا البلد خاصة في شهر رمضان الكريم.

وقال الرئيس عبد المجيد تبون في مقابلة صحفية مع ممثلين عن وسائل إعلام وطنية “إننا مع الشرعية الشعبية في ليبيا ونريد أن يكون حل المشكل ليبي- ليبي”.

وأضاف: ” إننا كجزائريين نعرف مرارة مثل هذا الوضع، فلقد سال الدم الجزائري ولا نريد أن يسيل الدم الليبي”، واستطرد قائلا “لا يمكن فعل أي شيء في ليبيا من دوننا”.

وأكدّ الرئيس أن الحلول موجودة ولقد سردتها أمام المبعوثين الخاصين للرؤساء الذين حضروا إلى الجزائر”.

وأوضح قائلا: “الحل موجود، المجلس الوطني الانتقالي وجيش وطني مؤقت يخرج بحكومة مؤقتة والدخول في الشرعية الانتخابية .

وأشار الرئيس إلى “أننا كنا قاب قوسين أو أدنى لحل المشكل الليبي لكن لم يتركونا فمنهم من يقول أن الجزائر إذا تمكنت من حل الأزمة الليبية رجعت في الصفوف الأولى للديبلوماسية وأنها دولة خطيرة، إلى جانب حسابات جيوسياسية أخرى”..

وشدد تبون بقوله إنّ ” الجزائر قلبها مع ليبيا وصوتها لليبيا وتساعدها بقدر ما تستطيع، والجزائر ليس لديها من وراء ذلك أي خلفية لا اقتصادية ولاجيوسياسية ولا تسعى للنفوذ ولا غيره “.

وأضاف “نحن لم ندخل رصاصة إلى ليبيا بل أدخلنا مساعدات وأدوية إلى هذا البلد الشقيق، وهذا ما اعتبره الجوار الحقيقي، قبل أن يعرب عن أمله في أن “يعود الليبيين إلى الوعي”.

وفي السياق “فلنترك الليبيين يحلون مشكلتهم ونحن مستعدون للمساعدة، صحيح أنّ قرارنا أن جيشنا لا يخرج خارج الحدود لكن تقنيا يمكن أن نخرج للمساعدة كالتنظيم مثلا”.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.