الرئيسية » الأخبار » القصة الكاملة لتعاملات محي الدين طحكوت مع شركة سوناكوم

القصة الكاملة لتعاملات محي الدين طحكوت مع شركة سوناكوم

عائلة طحكوت: نحن لم نستفد من الخزينة العمومية لا نملك شيئا

أجّل مجلس قضاء العاصمة محاكمة رجل الأعمال محي الدين طحكوت و23 متهما آخرين غير موقوفين إلى تاريخ الثالث من شهر فيفري المقبل، بطلب من هيئة الدفاع.

وكانت المحكمة الابتدائية لرويبة قد أدانت رجل الأعمال محي الدين طحكوت والرئيس المدير العام السابق بشركة “سوناكوم” شهبوب مختار بـ6 سنوات سجنا نافذا و200 ألف دينار غرامة مالية بتهم تتعلق بالفساد.

وتم تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا في حق رئيس وحدة الحميز عن تهمة اختلاس وتبديد الأموال العمومية وسوء استغلال الوظيفة.

وتم محاكمة طحكوت على خلفية تورطه في جنحة المشاركة في اختلاس وتبديد أموال عمومية، حيث تكبدت المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة خسائر طائلة قدرت بـ1 مليار سنتيم و224 مليار سنتيم في إطار تعاملها مع مؤسسة طحكوت.

وبدأت وقائع القضية تنسج قبل 10 سنوات أي خلال سنتي 2002 و2003، عندما دخل رجل الأعمال طحكوت في مفاوضات مع مؤسسة سوناكوم وأبرم معها عدة عقود شراكة، ليصبح بعدها زبونا امتيازي لها.

واقتنى حينها محي الدين طحكوت 150 حافلة لنقل الطلبة كانت متواجدة في محشر الشركة منذ سنة، بتخفيض وصلت نسبته إلى 24 بالمائة عن ثمنها الحقيقي.

كما اقتنى طحكوت عدة منتجات على غرار قطع الغيار والمحركات وكذا الحافلات مقابل امتيازات منحت له.

ومنحت لطحكوت 350 حافلة بقيمة 5 ملايين للوحدة باعتباره زبونا امتيازيا، حسبما كشفته الخبرة.

كما استفاد المعني من قطع غيار خارج الضمان مجانا وقطع أرضية بكل من المنطقة الصناعية بالرويبة والرغاية.

ليتم بعدها إبرام عدة عقود من سنة 2003 إلى غاية 2006، ويقوم بحضور الاجتماعات المتكررة للتفاوض حول أسعار اقتناء منتجات شركة “سوناكوم”.

وخلال مثوله أمام محكمة الرويبة، أنكر المتهم جملة وتفصيلا كل هذه التهم التي وجهت له.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.