الرئيسية » الأخبار » الكشف عن شروط مسابقات الدكتوراه

الكشف عن شروط مسابقات الدكتوراه

الكشف عن شروط مسابقات الدكتوراه

حددت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، رزنامة التكوين في الطور الثالث للدخول الجامعي 2020 / 2021، عبر ست مراحل تمتد بين الشهر الجاري ونوفمبر المقبل.

وسقفت المؤسسات الجامعية الحد الأقصى لعدد الأطروحات التي يشرف عليها المؤطّر والتقييم الدوري والدقيق للطلبة طوال فترة التكوين وإلى ما بعد مناقشة أطروحاتهم مع تحديد عهدة لجنة التكوين في الدكتوراه بثلاث سنوات.

ست مراحل في الرزنامة

وحسب التعليمة رقم 51 لوزارة التعليم العالي، فقد قسمت الرزنامة إلى ست مراحل، بداية من 27 جوان 2020 إلى نوفمبر 2020 وحددت الوزارة الفترة الممتدة بين 27 جوان و11 جويلية لإيداع عروض التكوين في الدكتوراه عبر أرضية “بروقراس”.

في حين حددت الفترة الممتدة بين 12 جويلية و19 جويلية لمراقبة ومطابقة العروض الخاصة بالتكوين على مستوى مصالح المؤسسات الجامعية المكلفة بالتكوين فيما بعد التدرج.

أما الدورة العادية فحددت خلال الفترة الممتدة بين 1 و29 سبتمبر للتقييم العلمي للعروض ودورة الطعن على مستوى الندوات الجهوية للجامعات عبر الأرضية الرقمية “بروڤراس”.

فيما سيتم مراقبة مطابقة الملفات على مستوى وزارة التعليم العالي في الفترة بين 4 و15 أكتوبر 2020، على أن يتم تبليغ نتائج مراقبة المطابقة عبر الأرضية الرقمية بين 18 و30 أكتوبر، لتنتهي العملية بتنظيم وانعقاد الدورة السنوية العادية للجنة الوطنية للتأهيل وإعادة قرار التأهيل في شهر نوفمبر 2020.

وحددت الوصاية من خلال التعليمة ذاتها، شروط  قبول طلبات تأهيل التكوين في الطور الثالث، مؤكدة أنه لا يمكن لأي عرض تكوين لم يدرس من طرف الندوة الجهوية للجامعات أن يكون محل طعن على مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

إجراءات صارمة

ومنعت المراسلة ذاتها، الأساتذة على مستوى جميع مؤسسات التعليم العالي من الإشراف على أكثر من ستة طلبة دكتوراه في العلوم والتكنولوجيا أو تسعة طلبة دكتوراه في العلوم الاجتماعية والإنسانية.

كما لا يسمح للأساتذة بالإشراف على طلبة دكتوراه جدد إلا بعد مناقشة الطلبة المسجلين، وترفض كل طلبات التأهيل التي لا تحترم هذا البند وتكلف الهيئات العلمية من اللجان العلمية للأقسام والمجالس العلمية للكليات بتقدير جدوى فتح تكوين في الطور الثالث على أساس قدرات الإشراف ومخابر البحث المتوفرة وتعداد طلبة الدكتوراه والمسجلين وكذلك الاحتياجات الفعلية للمؤسسة بخصوص التكوين، مع طلبات تأهيل التكوين في الطور الثالث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.