الرئيسية » الأخبار » بعد إفشال جلسة مجلس الأمن.. الجزائر تستنفر الجمعية العامة للأمم المتحدة

بعد إفشال جلسة مجلس الأمن.. الجزائر تستنفر الجمعية العامة للأمم المتحدة

الجمعية العامة بوقدوم

أعلنت المجموعة العربية التي ترأسها الجزائر في الأمم المتحدة أن الجمعية العامة ستعقد اجتماعا طارئا غدا الخميس، لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ضوء فشل مجلس الأمن في صياغة موقف توافقي.

وقال مندوب الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة سفيان ميموني إن المجموعة العربية قررت الدعوة إلى اجتماع طارئ للجمعية العامة، عقب فشل مجلس الأمن في اعتماد وثيقة مخرجات وصياغة موقف توافقي بشأن القمع الذي يواجهه الفلسطينيون في الأرض المحتلة.

وأوضح ممثل الجزائر الدائم في الأمم المتحدة أنه قدم ورئيس منظمة التعاون الإسلامي رسالة إلى رئيس الجمعية العامة بهذا الخصوص.

وقال السفير ميموني أنّه من غير الممكن أن تبقى الأمم المتحدة صامتة في وجه القمع الصهيوني.

بالمقابل أشار إلى إيمانه بشدّة بالدور المهم لمنظومة الأمم المتحدة ككل، في وقت يتم العمل فيها على تعزيز التعددية.

كما رحب رئيس المجموعة العربية بالالتزام الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة وعمله المتواصل.

وقال: “نسأله تكثيف اتصالاته مع جميع قادة العالم لوضع حد للقمع الذي يواجهه الفلسطينيون”.

للإشارة، فقد اجتمع مجلس الأمن ثلاث مرات في جلسات طارئة لمناقشة الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كان آخرها جلسة مفتوحة عُقدت يوم الأحد 16 ماي دون الخروج ببيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.