الرئيسية » الأخبار » ما مصير بشير طرطاق والسعيد بوتفليقة بعد نيلهما البراءة في قضية التآمر؟

ما مصير بشير طرطاق والسعيد بوتفليقة بعد نيلهما البراءة في قضية التآمر؟

نال رئيس جهاز الاستعلامات الأسبق بشير طرطاق، ومستشار الرئيس السابق وشقيقه السعيد بوتفليقة، البراءة رفقة الجنرال محمد مدين والأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون في قضية التآمر الشهيرة، لكنهما لن يغادرا السجن بسبب متابعتهما في قضايا أخرى.

السعيد بوتفليقة

من المتوقع أن ينقل السعيد بوتفليقة في الساعات القليلة القادمة إلى سجن الحراش باعتبار أن محكمة سيدي امحمد كانت قد أمرت بإيداعه الحبس المؤقت، رفقة وزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي بتهمة تبييض الأموال.

كما يتابع السعيد بوتفليقة الذي أدار الجزائر لسنوات بعد مرض شقيقه عبد العزيز المستقيل تحت ضغط الشارع، في قضية وزير العدل الطيب لوح المتعلقة بالتأثير والضغط على القضاة.

وكانت مجلة لوبوان الفرنسية، قالت مؤخرا إن السعيد بوتفليقة مستشار وشقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، من المحتمل أن يتم استجوابه في قضية وزيرة البريد السابقة هدى فرعون والأخوين كونيناف.

بشير طرطاق

وفيما يخص رئيس جهاز المخابرات السابق الجنرال بشير طرطاق، فقد كانت المحكمة العسكرية بولاية البليدة، فتحت تحقيقا معه بخصوص ما يعرف إعلاميا بقضية “مادام مايا” وقضية النائب السابق بهاء الدين طليبة وأبناء الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

وكشفت قبل أيام جريدة الوطن الناطقة باللغة الفرنسية، أن طرطاق متّهم بعدم تطبيق الإجراءات القانونية في قضية ابنة بوتفليقة المزعومة “مادام مايا” ونجلي الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.