span>مستجدات في مشروع القرار الجزائري لوقف إطلاق النار في غزة بلال شبيلي

مستجدات في مشروع القرار الجزائري لوقف إطلاق النار في غزة

طرأت، اليوم الجمعة، مستجدات على مشروع قرار الجزائر بمجلس الأمن الدولي، الذي يطالب بوقف إطلاق نار إنساني في غزة واحترام جميع الأطراف له.

ووفق ما نقل موقع العربي الجديد عن مصادر غربية قال إنها رفيعة المستوى، توقعت أن يتجه مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل للتصويت على مشروع القرار، فيما لم يتحدد التاريخ الرسمي للتصويت بعد.

وأضاف المصدر ذاته، أن النسخة المسربة لمشروع القرار والتي جرى تداولها داخل أروقة الأمم المتحدة، حملت مطالبةً “بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، يجب أن تحترمه جميع الأطراف”.

وكانت الجزائر قد أجرت عدداً من التعديلات على مسودة المشروع، من أجل الحصول على أكبر دعم ممكن، من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي.

للإشارة فإن، أي مشروع قرار في مجلس الأمن يحتاج إلى 9 أصوات على الأقل لتبنيه، شريطة ألا تستخدم أي من الدول دائمة العضوية حق النقض الـ “فيتو” ضده.

وأشار موقع العربي الجديد، إلى أن مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة رجح أن تستخدم الولايات المتحدة الأمريكية “الفيتو” ضد مشروع القرار الجزائري في حال لم تُخفّف لغته، مثلما حدث في المرات السابقة.

وأضاف المصدر ذاته، أن أمريكا تعترض على مشروع القرار بحجة أنه لا يدين حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، كما لا يرغب الطرف الأميركي بوجود إشارة لتوصيات محكمة العدل الدولية”.

كما يتحجج الجانب الأميركي بأن طرح النص للتصويت “يعطل جهود المفاوضات حول إطلاق سراح الرهائن وإدخال كميات أكبر من المساعدات”.

وكان وزير الخارجية أحمد عطاف قد أجرى مؤخراً مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، حيث ركزت المناقشات بشكل خاص حول تطورات الأوضاع في قطاع غزة وعلى الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الجزائر في مجلس الأمن، بهدف تفعيل التدابير المؤقتة التي أصدرتها محكمة العدل الدولية.

 

شاركنا رأيك

  • محاور

    السبت, فبراير 2024 08:14

    لم تعن رئاسة مجلس الأمن و التي تتولاها دولة غيانا موعدا للتصويت على مشروع القرار الجزائري، ما عدا في حالة إستثنائية فإنه عادة الإعلان يتم قبل أربعة أو خمسة أيام قبل جلسة التصويت.