الرئيسية » الأخبار » مصنع ضخم بين الجزائر وتركيا

مصنع ضخم بين الجزائر وتركيا

 

حجم التبادل التجاري بين الجزائر وتركيا خلال 2017، نحو 4 مليارات دولار، فيما تعمل في الجزائر نحو 800 شركة تركية، حسب غرفة التجارة الجزائرية

وقعت شركتي “رينيسانس هولدنج” التركية (خاصة) المتخصصة في الإنشاء والاستثمار، مع الشركة الجزائرية الحكومية للمحروقات “سوناطراك”، عقد تنفيذ مشروع مصنع بتروكيماويات بولاية أضنة جنوبي تركيا، بكلفة 1.4 مليار دولار. حسب بيان صادر عن شركة “سوناطراك”،

وقال البيان إن “الطرفين وقعا الخميس باسطنبول التركية على مجموعة من العقود، لإطلاق الدراسات الهندسية لمصنع بتروكيماويات لإنتاج البروبيلان والبوليبروبيلان”.

وحضر مراسم التوقيع؛ وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب، والوزيرين التركيين للصناعة والتكنولوجيا مصطفى ورانك، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، إضافة للرئيس التنفيذي لـ”سوناطراك” رشيد حشيشي، ورئيس شركة “رونيسانس” أرمان إليجاق.

وعن تكلفة المشروع، ذكر البيان أنها قدرت بـ1.4 مليار دولار، بحصة 66 بالمائة للطرف التركي، و34 بالمائة لـ”سوناطراك” الجزائرية.

وبشأن صيغة تمويل المشروع، شرح البيان أنها ستتم في حدود 70 بالمائة عبر قروض بنكية، في حين سيتكفل المساهمون (الطرفان الجزائري والتركي) بضمان تمويل 30 بالمائة المتبقية من المشروع.

ولفت البيان إلى مجهودات معتبرة بذلت من طرف كل من “سوناطراك” و”رونيسانس” التركية لضمان نجاح هذا المشروع، منها الأرضية العقارية، وضمان توفير المادة الخام “غاز البروبان” من قبل سوناطراك، وقرارات الاستفادة من مزايا ضريبية بموجب مرسومين وقع عليهما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وسيقوم المصنع بمعالجة غاز البروبان وتحويله إلى مادة البيلوبروبيلان (مادة بلاستيكية)، بطاقة إنتاج سنوية تقدر بـ450 ألف طن.

والبروبيلان والبيلوبروبيلان؛ عبارة عن مواد بلاستيكية تدخل في عدة صناعات منها السيارات والنسيج والصيدلة، يتم الحصول عليها بمعالجة غاز البروبان الذي يعتبر بمثابة المادة الأولية.

ووقعت الجزائر وتركيا على مذكرة تعاون لإقامة هذا المصنع، خلال زيارة أجراها أردوغان إلى الجزائر نهاية فبراير/ شباط 2018.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين الجزائر وتركيا خلال 2017، نحو 4 مليارات دولار، فيما تعمل في الجزائر نحو 800 شركة تركية، حسب غرفة التجارة الجزائرية.

وحسب أرقام سابقة لهيئة تطوير الاستثمار الحكومية الجزائرية، فإن تركيا هي أول مستثمر أجنبي في البلاد حاليا، بحجم استثمارات 4.5 مليارات دولار.