الرئيسية » الأخبار » يوسفي: المستشفيات ممتلئة والمرضى المتضررون مصيرهم الموت

يوسفي: المستشفيات ممتلئة والمرضى المتضررون مصيرهم الموت

يوسفي: المستشفيات ممتلئة والمرضى المتضررون مصيرهم الموت

قال الدكتور محمد يوسفي رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية إن غياب الرقابة وعدم التزام المواطنين وانتشار السلالات المتحورة سمح بتفاقم الوضعية الوبائية.

وأوضح رئيس النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية في حديثه لإذاعة سطيف أن الحجر الجزئي المطبق حاليا يحتاج إلى الالتزام به جيدا، من أجل تحقيق نتيجة فعالة، والمشكل المطروح هو في عدم احترام الإجراءات الوقائية نهارا.

وقال الدكتور يوسفي نحن في حالة خطرة خاصة في الولايات المتضررة والمستشفيات ممتلئة بالمرضى، وأرجع سبب الوضعية الوبائية الحالية إلى التراخي ولعدم وجود الرقابة من طرف الجميع في شتى الأماكن لتطبيق إجراءات الوقاية.

وكشف رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية أن جل الحالات التي تقصد المستشفيات تحتاج إلى أوكسجين، “وهو الأمر الذي لم نره كثيرا خلال الموجتين الأولى والثانية”. مضيفا أن المشكل ليس في توفير أو إنتاج كميات الأوكسجين، بل في وصول الشاحنات متأخرة.

كما لام الدكتور يوسفي بعص مسيري المستشفيات وقال إنهم لم يحضروا أنفسهم خلال فترة انخفاض عدد الحالات لتدارك العجز المسجل فيما يخص خزانات الأكسجين، وكان من المفروض تدعيم شبكة نقل الأوكسجين لتفادي تأخر وصول هذه المادة الحيوية للمستشفيات.

وكشف رئيس النقابة الوطنية للممارسين الأخصائيين أن مستشفى البليدة متشبع على مستوى مصلحة الإنعاش، والمرضى المتضررون مصيرهم الموت بسبب عدم وجود أسرة شاغرة.

وفي سياق آخر قال يوسفي إن وتيرة التلقيح تسارعت، لكن الوصول لنسبة 70 إلى 80 % لن يكون في 2021، بل سيكون 2022 بالنظر إلى عدد الجرعات المتوفرة.

وللحفاظ على المنظومة الصحية من الانهيار دعا الدكتور يوسفي إلى تسريع التلقيح وتشجيع المواطنين للذهاب بكثافة، كما طالب المواطنين تقديم يد العون للطاقم الطبي ولأنفسهم وتفادي التجمعات خلال أيام العيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.