في إشارة للمغرب وحليفها الصهيوني.. تبون يتوعد المعتدين بحرب لن تتوقف
span>في رسالة لغوتيريش.. المغرب يرفض سحب قواته من الكركارات أم الخير حميدي

في رسالة لغوتيريش.. المغرب يرفض سحب قواته من الكركارات

كشف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش رفض المغرب الانسحاب من المعبر الحدودي للكركرات، بحجة ما أسماه نظام المخزن باستعادة حرية الحركة المدنية والتجارية.

وقال أنطونيو غوتيريش إن المغرب أبلغ الهيئة في رسالة ملكية أنّ قرار التدخل “السلمي” حسب مزاعمه، الذي قام به على مستوى المعبر الحدودي بالكركرات لاستعادة ما سماها بحرية الحركة المدنية والتجارية لا رجعة فيه.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وبهذا تكون المغرب قد رفضت رسميا طلب الجزائر القاضي بانسحاب المغرب من الكركرات قبل العودة إلى الحوار مع البوليساريو عقب تعيين مبعوث أممي جديد للصحراء الغربية.

وفي هذا الإطار، أطلع الأمين العام للأمم المتحدة أعضاء مجلس الأمن في تقريره إلى مجلس الأمن حول الصحراء الغربية الذي نشر بست لغات رسمية للأمم المتحدة، على الرسالة التي وجهها له الملك محمد السادس في 21 نوفمبر 2020، التي أكد فيها أن الإجراءات المتخذة من طرف المغرب بالكركرات “لا رجعة فيها”، مع تجديد التأكيد على تشبث المملكة بوقف إطلاق النار.

وحثّ الملك، الأمين العام للأمم المتحدة فيها لمضاعفة الجهود لوضع حد نهائي وسريع لما أسماها بالأعمال الاستفزازية غير المقبولة والمزعزعة للاستقرار التي تقوم بها البوليساريو، حسب زعمه.

وأشار إلى أن المغرب سيتحرك بالطريقة التي يراها ضرورية، من أجل الحفاظ على وضع المنطقة واستعادة حرية الحركة بالكركرات، بحكم مسؤولياته وفي احترام تام للشرعية الدولية.

بالمقابل، أشار غوتيريش إلى أنّ عمليات استطلاع للمينورسو بواسطة مروحية فوق الكركرات أظهرت وجود 12 عنصرا مسلحا  بزي عسكري في المنطقة العازلة، إضافة إلى 8 مركبات عسكرية اثنان منها مجهزة بأسلحة ثقيلة.

وأضاف المتحدث ذاته إنه لم يتم إبلاغ المينورسو بوقوع أي ضحية في أحداث يوم 13 نوفمبر، فبعد تدخل القوات المسلحة الملكية انسحبت قوات ”البوليساريو” من المنطقة العازلة للكركرات على حد تعبيره.

للإشارة، فقد طالبت الجزائر الخميس الماضي بسحب القوات المغربية من منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية، لتسهيل مسار تسوية النزاع غداة تعيين الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا مبعوثا جديدا إلى الإقليم.

وعينت الأمم المتحدة السويدي-الإيطالي المخضرم في المنظمة ستافان دي ميستورا (74 عاما) مبعوثا جديدا للصحراء الغربية، بعدما رفض المغرب وجبهة البوليساريو 12 مرشحا منذ شغور المنصب في ماي 2019.

شاركنا رأيك