الرئيسية » الأخبار » أول رد رسمي.. هل أحرقت محاصيل التفاح بخنشلة لصالح فرنسا؟

أول رد رسمي.. هل أحرقت محاصيل التفاح بخنشلة لصالح فرنسا؟

التفاح

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا كثيرة عن تضرّر كبير لمحاصيل التفاح بولاية خنشلة جراء الحرائق الأخيرة التي عرفتها الولاية.

ووفق وزارة الفلاحة فإن أشجار التفاح بمنطقة بوحمامة التي تعرف بإنتاجها الوفير تضررت كثيرا جراء الحرائق.

ويرى وزير الفلاحة عبد الحميد حمداني أنه يجب الابتعاد عن نظرية المؤامرة في تفسير التهام النيران لمساحات كبيرة من الأشجار المثمرة بخنشلة.

واستدرك الوزير في حديث للإذاعة الوطنية اليوم الأربعاء، أن ما حدث في خنشلة من حرائق فعل إجرامي مؤكد بالدلائل والبراهين.

وفي سؤال مباشر للوزير عن رأيه فيما يُتناقل بأن الحرائق التي التهمت أشجار التفاح بوحمامة في خنشلة، هدفها ضرب الإنتاج الوطني وتشجيع الاستيراد من إحدى الدول الأوروبية في إشارة إلى فرنسا، قال حمداني “لا يجب الانسياق وراء هذه التفسيرات التي تثير فرضية المؤامرة في كل شيء”.

يذكر أن وزارة التجارة كانت قد أصدرت تعليمة شهر فيفري الماضي بمنع استراد 13 منتجا فلاحيا لحماية الإنتاج الوطني من بينها التفاح.

وجاء في تعليمة وزارة التجارة أنه يمنع استراد التفاح من 1 جوان إلى 31 مارس وهو التوقيت الذي يكون فيه المنتوج الجزائري في الأسواق.

وبعد الحرائق التي عرفتها أحد أهم مناطق إنتاج التفاح في البلاد من المتوقع أن يعود المستوردون إلى استراد المادة بكميات كبيرة خاصة في الفترة التي لا تشملها تعليمة وزارة التجارة وبالضبط بين شهري مارس وجوان.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.