span>اختتام الطبعة الرابعة لدورة الجزائر للدراجات كمال بوزار

اختتام الطبعة الرابعة لدورة الجزائر للدراجات

أشرف وزير الشباب و الرياضة عبدالرحمان حماد رفقة الأمين العام للجنة الأولمبية و رئيس الإتحادية الجزائرية للدراجات خيرالدين برباري على حفل اختتام الطبعة الرابعة لدورة الجزائر للدراجات التي شهد مشاركة 16 فريقا من 20 جنسية مختلفة

وعرف الحفل حضور كل الفاعلين في تنظيم هذا الطواف من رياضيين ، مسؤولين ، ممولين و غيرهم ، أين أجمع كل الحاضرون على نجاح هذا الحدث من كل جوانبه

و أجمع الدراجون على نجاح هذا الطواف الذي توجه الدراج الجزائري حمزة لعماري بالمركز الأول بينما أعجب الدراجون الأجانب بجمال الجزائر.

ومن جهته أكد رئيس الاتحادية الجزائرية للدراجات خير الدين برباري على تحقيق الدورة لكل أهدافها التي سطرت قبل انطلاق هذا الحدث

وأضاف برباري أن الطبعة المقبلة من هذا السباق ستشهد تنظيما ثنائيا بين الجزائر و تونس  لتجسيد عمق العلاقات بين البلدين.

وأشاد وزير الشباب والرياضة، عبد الرحمان حماد، بمجهودات الدراجين المشاركين في طواف الجزائر الدولي، كما شكر كل من ساهم في إنجاح هذه المناسبة.

وفاز الدراج الجزائري حمزة عماري، بسباق الجائزة الكبرى لمدينة الجزائر العاصمة “جمال بوكرشة” بتوقيت قدره ساعة و58 دقيقة

وتفوق حمزة عماري على الماليزي أيوب متكل من فريق تيرينغانو الذي حلّ ثانيا بنفس التوقيت، بينما عادت المرتبة الثالثة للجزائري أيوب فركوس بتوقيت 1 سا 58 د 02 ثا.

وأطلقت الاتحادية الجزائرية للدراجات اسم الصحفي الراحل جمال بوكرشة على الجائزة الكبرى لمدينة الجزائر، تكريما للمجهودات التي بذلها في سبيل تطوير رياضة الدراجات، وخاصة طواف الجزائر الذي كان وفيا له في كل طبعة لسنوات عديدة.

شاركنا رأيك