الأخبار

الحكم على سلال وأويحيى اليوم

أويحيى ينكسر وسلال يبكي.. عندما يجّلد الجلاّد

سينطق اليوم، مجلس قضاء الجزائر بأحكامه في قضية مصانع تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتورط في القضية عدد من المسؤولين، على رأسهم الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، بالإضافة إلى ثلاثة وزراء سابقين للصناعة محجوب بدة ويوسف يوسفي وعبد السلام بوشوارب وعدد من رجال الأعمال وأصحاب مصانع تركيب السيارات.

وكانت النيابة العامة قد التمست عقوبات في حق جميع المتهمين تراوحت من 5 إلى 20 سنة سجنا نافذا، وغرامات مالية، مع مصادرة الأموال والأملاك المنقولة، وحرمانهم من ممارسة حقوقهم السياسية لمدة خمس سنوات كاملة.

حالات كورونا في الجزائر

847
مؤكدة
58
وفيات
61
شفاء

اترك تعليقا