السعودية تقبل التطبيع مع الاحتلال الصهيوني بشرط واحد
span>السعودية تقبل التطبيع مع الاحتلال الصهيوني بشرط واحد إيمان مراح

السعودية تقبل التطبيع مع الاحتلال الصهيوني بشرط واحد

مازال قطار التطبيع متواصلا ليضم دولا جديدة، وهذه المرة توقف بمحطة السعودية التي أعلنت استعدادها للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني لكن بشرط واحد.

واشترطت السعودية، وفق ما جاء على لسان مندوب الرياض الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، تنفيذ تل أبيب مبادرة السلام العربية المطروحة عام 2002.

وأوضح المعلمي، في مقابلة باللغة الإنجليزية أجرتها صحيفة “عرب نيوز” السعودية، أن مبادرة السلام “تدعو لإنهاء احتلال كل الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، ومنح الفلسطينيين حق تقرير المصير”.
وقال المتحدث ذاته في هذا الشأن: “بمجرد حدوث ذلك فإنه ليست السعودية وحدها ولكن العالم الإسلامي بكامله، والأعضاء الـ57 بمنظمة التعاون الإسلامي، سيتبعوننا في ذلك، أي في الاعتراف بإسرائيل وإقامة علاقات معها”.
للإشارة فإن “مبادرة السلام العربية”، التي تُعرف أيضا بالمبادرة السعودية، هي مقترح اعتمدته جامعة الدول العربية خلال قمتها التي عقدتها في بيروت عام 2002.
وأكد المسؤول نفسه أن “الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خطأ مهما طال أمده”، قائلا “إن الوقت لا يُغير الصواب أو الخطأ”.

وأضاف المعلمي: “الممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما يتعلق بالمستوطنات والحصار وحرمان الفلسطينيين من كرامتهم وحقوقهم، خاطئة، وهذا لا يتغير”.

يذكر أن السعودية كان قد حثّت من قبل على ضرورة تطبيق “مبادرة السلام” مقابل الاعتراف بالاحتلال الصهيوني، وذلك بعد زيارة المستشار الرئاسي الأميركي جاريد كوشنر، الذي حاول إقناع الرياض بالتوصل لاتفاقية سلام وتطبيع مع الكيان الصهيوني.

شاركنا رأيك