الرئيسية » الأخبار » السلطة المستقلة تحذّر من المال الفاسد وتكشف عن الكُتلة الناخبة

السلطة المستقلة تحذّر من المال الفاسد وتكشف عن الكُتلة الناخبة

السلطة المستقلة تحذّر من المال الفاسد وتكشف عن الكُتلة الناخبة

قال رئيس السلطة المستقلة للانتخابات إن هيئته لم تسجل أي خروقات منذ انطلاق الموعد الرسمي للحملة الانتخابية، سوى اقتحام أحد المواطنين لقاعة أحد المترشحين واتخذت معه الإجراءات القانونية.

ودعا محمد شرفي في ندوة صحفية نشطها اليوم بنادي الصنوبر، كل المترشحين إلى الالتزام بميثاق أخلاقيات الحملة، لافتا إلى أن السلطة لن تسكت عن أي خرق يصل درجة الخطورة مثل المساس بنزاهة تمويل الحملة.

ووجه شرفي نداء للشباب يدعوهم فيه إلى تفادي أساليب العنف في التعبير عن الرأي، ووقف هذه الممارسات المنبوذة التي لا تكتفي بالمساس بالنظام العام، بل وتهديد مستقبل الديمقراطية التي تقوم على احترام رأي وحق الآخر في التنافس في جو نزيه.

وأضاف أن اعتماد العنف هو خروج عن السلوك الحضاري السلمي للحراك الشعبي، مؤكدا أن الدولة لن تبقى مكتوفة الأيدي للوقوف في وجه كل من يريد تعطيل المسار الانتخابي، وضمان ممارسة هذا الحق بكل حرية واطمئنان.

واعتبر رئيس سلطة الانتخابات أن تجاوزات بعض وسائل الإعلام كان عن حسن نية، ووجب استدراكها والالتزام بنصوص ميثاق الأخلاقيات.

عدد الهيئة الناخبة

واعتبر وزير العدل الأسبق محمد شرفي البطاقية الانتخابية الإلكترونية ضمانا لصون صوت الشعب، مشيرا إلى اقتناع الشباب بالانتخابات كآلية لحل الأزمة توسع، وهو ما عكسه ارتفاع عدد المسجلين في القائمة الانتخابية بـ 0.67 بالمائة.

أحصت السلطة بعد انتهاء المراجعة النهائية للقوائم الانتخابية 24 مليونا و474.161 ناخبا منها 914.308 على مستوى المراكز الدبلوماسية، وسجلت هيئة شرفي ارتفاع عدد الناخبين بـ 165.804 ناخب أي ما نسبته 0،67٪، كما سجلت السلطة 123.293 مشطوبا، منها17.896 متوفيا.

وأحصت الهيئة ذاتها 11 مليونا و168.086 امرأة مسجلة في القوائم الانتخابية أي بنسبة 45٪، بينما بلغ عدد الرجال 13 مليونا و306.075 بنسبة 55٪.

وقد توزعت نسب المسجلين في البطاقية الانتخابية كالآتي:

فئة من 20 إلى 30 سنة 15٪.

فئة من 30 إلى 40 سنة 23٪.

فئة من 41 إلى 50 سنة 21٪.

فئة من 51 إلى 60 سنة 17٪.

فئة أكثر من 60 سنة 22٪.