الرئيسية » رياضة » توفيق مخلوفي يتخذ قرارا صادما بشأن مشاركته في أولمبياد طوكيو

توفيق مخلوفي يتخذ قرارا صادما بشأن مشاركته في أولمبياد طوكيو

توفيق مخلوفي يتخذ قرارا صادما بشأن مشاركته في أولمبياد طوكية

قرر البطل الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي، اليوم الإثنين، الانسحاب من المشاركة في الألعاب الأولمبية 2020، المقامة فعالياتها بالعاصمة اليابانية طوكيو، ما شكّل صدمة كبيرة للكثير من الجزائريين.

ونشر العداء الجزائري توفيق مخلوفي، منشورا على صفحته الشخصية في فيسبوك، كشف فيه خبر انسحابه والأسباب الواقفة وراء ذلك.

ووجّه مخلوفي كلمات بيانه إلى كافة الجزائريين، مُخاطبا إياهم بعبارة “أبناء بلدي العزيز”، في إشارة منه إلى الاحترام الكبيرة الذي يُكنّه لهم، ولإدراكه أن غالبية الشعب الجزائري كان ينتظر بشغف ظهوره الأول في أولمبياد طوكيو.

وكشف البطل الأولمبي، أنه انسحب بسبب إصابة يعاني منها في ركبته، ما جعل لياقته البدنية غير جاهزة تماما لمقارعة العدائين في طوكيو.

وكشف العداء ذاته، خضوعه لاختبارات بدنية عدة لم تكن إيجابية إطلاقا، ما جعله يُدرك جيّدا أنه لن يكون في المستوى العالي، الذي يؤهله لتشريف الراية الجزائرية.

وأردف مخلوفي في السياق، أن إصابته بفيروس كورونا العام الماضي، أثرت كثيرا على استعداداته وتحضيراته لخوض مُعترك الألعاب الأولمبية بطوكيو، قائلا إنه أمر ساهم في عدم جاهزيته الكاملة.

واعترف ابن مدينة سوق أهراس، بصعوبة اتخاذه لقرار الانسحاب من منافسة “أم الألعاب”، خاصة عندما فكر في كل الأشخاص الذين كان ينتظرون تألقه في طوكيو.

وتابع مؤكدا أنه لا يريد أن يمنح الشعب الجزائري آمالا زائفة، ولا يرغب في خذل كل من يُعلق عليه أمالا لمنح الجزائر ميدالية، مُنوها بتفكيره العميق في ذهابه إلى اليابان ورجوعه خالي الوفاض.

وأكد مخلوفي أنه لو حدث الأمر السالف ذكره، سيكون إحباطه وقتها أكبر، مراعاة منه لمشاعر كل الجزائريين الذين يُحبهم كثيرا، واحتراما وحبا للجزائر كذلك.

ووعد البطل الأولمبي كافة شعب بلده، بأنه سيُحاول العمل بجهد للعودة أقوى مُستقبلا، قائلا بعزمه على التألق في ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022، وبطولة العالم المقرر إقامة فعالياتها في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولم يُفوّت توفيق مخلوفي تقديم نصيحة لكل الجزائريين، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الجزائر، جراء فيروس جائحة كورونا (كوفيد 19).

ونصح مخلوفي الجميع بالاهتمام بأنفسهم وبأحبائهم، مُذكّرا إياهم بضرورة ارتداء الكمامات الواقية من الفيروس، واحترام قواعد التباعد الاجتماعي، لأنه يُريد أن يعيش أوقات أخرى رائعة معهم، على حد عبارات ختام منشوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.