span>جامعة الدول العربية تُدين “الفيتو” الأمريكي ضدّ مشروع القرار الجزائري أميرة خاتو

جامعة الدول العربية تُدين “الفيتو” الأمريكي ضدّ مشروع القرار الجزائري

ضمّت جامعة الدول العربية صوتها للمدينين لـ”الفيتو” الأمريكي ضدّ مشروع قرار الجزائر بخصوص غزة في مجلس الأمن الدولي.

وأعربت جامعة الدول العربية عن استنكارها الشديد لـ”الفيتو” الأمريكي الذي أجهض وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وتأسف الأمين العام لجامعةل العربية، أحمد أبو الغيط بشدة لاستخدام أمريكا ثالث “فيتو” لها منذ انطلاق العدوان الإسرائيلي على غزة.

واعتبر أبو الغيظ في بيان له، أن تدخل أمريكا لإجهاض مشروع قرار يهدف إلى وقف إطلاق النار يؤكد بوضوح مسؤوليتها السياسية والأخلاقية في استمرار العدوان.

وأبرز المسؤول ذاته، أن مواقف الإدارة الأمريكية تقلل من مصداقية مجلس الأمن وتشلّ الأمم المتحدة.

ويرى الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن الخطوات الأمريكية تعطي غطاء سياسيا لـ”إسرائيل” لمواصلة عدوانها.

وشدّد أحمد أبو الغيظ، على أن مشروع القرار الجزائري يعكس موقفا متوازنا ويعطي الأولوية للأبعاد الإنسانية وإنقاذ مئات الآلاف من الفلسطينيين من آلة القتل الصهيونية والتجويع والمرض في حال استمرار العدوان.

ووجهت دول عربية، انتقادات واسعة لواشنطن، التي فضّلت إجهاض مشروع القرار الجزائري بدل إنقاذ مليون ونصف فلسطيني يواجهون خطر الإبادة الجماعية في غزة.

وأشارت المملكة العربية السعودية على لسان وزارة خارجيتها، إلى ضرورة المضي قدما أكثر من أي وقت مضى في إصلاح مجلس الأمن، للاضطلاع بمسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين بمصداقية ودون ازدواجية في المعايير.

من جهتها، أعربت مصر عن أسفها البالغ ورفضها لعجز مجلس الأمن مجددا عن إصدار قرار ينص على الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

وتأسفت مندوبة قطر الدائمة لدى مجلس الأمن، الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، لفشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع القرار الجزائري، باعتباره مشروع قرار إنساني ويتماشى مع القانوني الدولي الإنساني.

وحذّر البرلمان العربي بدوره من “الاتجاه بالوضع نحو التصعيد دون تحريك ساكن من المجتمع الدولي ومجلس الأمن والانصياع لآلة الحرب الصهيونية”.

شاركنا رأيك