الرئيسية » الأخبار » حظي بتضامن واسع.. “رسام الحراك” عبد الحميد أمين يودّع الجزائر

حظي بتضامن واسع.. “رسام الحراك” عبد الحميد أمين يودّع الجزائر

حظي بتضامن واسع.. "رسام حراك" عبد الحميد أمين يودّع الجزائر

ذاع صيته في فترة الحراك الشعبي برسومات كاريكاتورية جريئة ومعبرة حتى أصبح يلقب بـ”رسام الحراك”، الرسّام عبد الحميد أمين “نيم” يقرّر مغادرة الجزائر نهائيا برسومات مؤثرة.

أثار الرسّام الكاريكاتوري عبد الحميد أمين المدعو “نيم” ردود فعل واسعة بعد إعلان مغادرته الجزائر.

ونشر الفنان الجزائري الملقب بـ”رسّام الحراك” مقطع من رسومات متحركة عبر صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي يوثق فيه تفاصيل مغادرته للجزائر نحو فرنسا وكتب “وداعا.. بداية جديدة مدينة جديدة”.وحظي الرسام بتضامن واسع من قبل ناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تمنوا له التوفيق في مساره المهني.

وكتب عبد الحميد أمين في تدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك: “أشكركم على ردود الفعل ورسائل الدعم التي لا حصر لها التي قدمها لي الكثير منكم. لم أكن أتوقع أن تثير هذه القصة مثل هذه الموجة من ردود الفعل.”

وأضاف: “أعتقد أن هذه الرسومات قد تسببت في ألم وحسرة الكثيرين، وأنا آسف للحزن والعاطفة التي قد أكون تسببت فيها لكم”.

وتابع “فنان الحراك” قائلا “اعلموا أصدقائي الأعزاء أن مغادرتي ليست هروبًا، لأنه إذا كان جسدي في مكان آخر اليوم، فإن قلبي سيكون وسيبقى إلى الأبد في الجزائر. آمل أن أكون مفيدًا حيث أكون، وأن أكون قادرًا على المساعدة في دفع الأمور إلى الأمام من أجل جزائر أفضل.”

وفي نوفمبر 2019، تعرض الرسام الكاريكاتوري عبد الحميد أمين، للاعتقال، في مدينة وهران، على خلفية رسومات كاريكاتورية تخص شخصيات سياسية وعسكرية، قبل أن يطلق سراحه في جانفي 2020.

وتظهر إحدى لوحات الرسام قائد أركان الجيش السابق أحمد قايد صالح وهو يُلبِس المترشح السابق للرئاسيات عبد المجيد تبون (الرئيس الحالي) حذاء ذهبيا، استوحى فكرته من شريط الرسوم المتحركة ساندريلا، في إشارة إلى أنه مرشح الجيش.

وأرفق الصورة بالمترشحين الأربعة الآخرين تحت أنظار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي رسمه في شكل مومياء.

عدد التعليقات: (2)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.