الرئيسية » الأخبار » حمس: خطاب تبون كان جامعاً ولكن..

حمس: خطاب تبون كان جامعاً ولكن..

عبد الرزاق مقري

وصفت حركة مجتمع السلم، الخطاب الأول لرئيس الجمهورية المنتخب عبد المجيد تبون، بالجامع الذي يساعد على تخفيف التوتر ويفتح آفاق الحوار في حال تم تجسيده فعلياً على أرض الواقع.

وأوضحت الحركة اليوم في بيان لها عقب اجتماع مكتبها التنفيذي الوطني لتقييم الأوضاع السياسية، على إثر الانتخابات الرئاسية أن مواقفها المستقبلية ستكون حذرة وستتحكم في ممارستها السياسية ومواقفها التي يخولها لها القانون على الوقائع الفعلية في الميدان خدمة للمصلحة العامة.

كما دعت حمس إلى جعل الحوار: “شفاف وجاد ومسؤول وصادق وذا مصداقية” من أجل تصحيح الأخطاء وتحقيق التوافق الشامل حول رؤية وآليات وممارسات تجمع شمل الجزائريين وتجسد الإرادة الشعبية وتنجز التنمية الاقتصادية وتصون السيادة الوطنية، وتضمن مستقبلا زاهرا للجزائريين في حاضرهم ولأجيالهم المستقبلية حسب ذات المصدر.

وطالبت الحركة في بيانها الموقع من قبل رئيسها عبد الرزاق مقري بإطلاق سراح مساجين الرأي ومعتقلي الحراك الشعبي كخطوة عاجلة تدل على حسن النية، وكذا الإصلاحات الدستورية والقانونية المتمثلة في “حماية الحريات الفردية والجماعية وتحرير وسائل الإعلام من الضغط والتوجيه، وضمان الحرية التامة للعدالة، وإطلاق ورفع القيد والتضييق على المجتمع المدني غير الموالي، ومكافحة شبكات الرشوة والابتزاز المالي التي بدأت تعيد بناء نفسها ضمن التوازنات الجديدة، واستمرار محاربة الفساد بلا تمييز ولا هوادة، والابتعاد عن التخوين والتسفيه والتآمر في حق المخالفين السياسيين السلميين من شخصيات وأحزاب”.

كما نصح مقري النظام السياسي بالتخلي عن ذهنية الهيمنة والسيطرة، وترك أساليب التخوين والتخويف وتهم الاصطفاف، محذرا من استنساخ النظام “البوتفليقي” البائد

ودعا المكتب الوطني إلى حماية الحراك، رافضا قمعه أو العمل على توقيفه أو اختراقه أو تحريفه حتى تنتهي العملية السياسية كلها بما يصحح الأخطاء، يضيف ذات البيان.

الوسوم: