الرئيسية » رياضة » شباب بلوزداد ينفرد بالصدراة والشبيبة تسقط في شلف

شباب بلوزداد ينفرد بالصدراة والشبيبة تسقط في شلف

2000 مليار سنتيم ديون أندية المحترف الأول

نجح نادي شباب بلوزداد أمسية السبت في تخطي عقبة ضيفه نادي إتحاد بسكرة، والفوز عليه بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين على ملعب 20 أوت 1955 بالعاصمة، في مباراة مؤجلة عن الجولة الرابعة من البطولة الوطنية المحترفة الأولى موبيليس.

وافتتح أصحاب الأرض والجمهور النتيجة لصالحهم مبكرا عن طريق المتألق يوسف بشو في الدقيقة الرابعة ، وبعدها تمكن زميله حمزة بلحول من مضاعفة النتيحة للبلوزداديين في الدقيقة 18 عن طريق ركلة جزاء ، وقبل صافرة نهاية الشوط الأول قلص عادل لخضاري النتيجة لصالح نادي اتحاد بسكرة عن طريق ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، لينتهي الشوط الأول بتفوق نادي شباب بلوزداد بثنائية لواحد.

وعاد الضيوف بقوة في الشوط الثاني، حين تمكن أسامة بن قويدر من تعديل النتيجة لنادي إتحاد بسكرة، إثر تسديدة قوية بالقدم اليسرى أسكنها الزاوية البعيدة لمرمى الحارس مرباح في الدقيقة 60 من عمر المباراة.

وقبل نهاية اللقاء بثماني دقائق تمكن اللاعب نساخ من إهداء النقاط الثلاث لشباب بلوداد عقب إضافته للهدف الثالث في الدقيقة 82، لينفرد أشبال عمراني بصدارة الترتيب العام برصيد 14 نقطة، من أربعة انتصارات وتعادل وحيد، أما نادي شباب بسكرة فتجمد رصيده عند النقطة التاسعة في المركز السابع، بثلاثة انتصارات وأربع هزائم.

وعبر مدرب نادي شباب بلوزداد عبد القادر عمراني عن سعادته الكبيرة بتحقيق أشباله لهذا الفوز، وصرح قائلا: “عشنا نوعا من الضغط خلال المباراة، ومررنا بفترة فراغ رهيبة مع بداية الشوط الثاني، لكن اللاعبين تمكنوا من تجاوزها بنجاح، رغم أن الأمر كان صعبا للغاية”

مضيفا: “نحن لم نسرق الفوز أمام إتحاد بسكرة، كنا الطرف الأقوى في المواجهة، كنا قريبين جدا من التسجيل في أكثر من مناسبة، إلا أن سوء الحظ حرمنا من تحقيق نتيجة أفضل، إضافة إلى تقديم نادي اتحاد بسكرة لمباراة قوية، أين شكل لنا العديد من الصعوبات خاصة من الناحية الدفاعية، إلا أن لاعبينا تمكنوا من فك شيفرة دفاعاتهم”

الشلف تعود إلى سكة الانتصارات

عاد نادي أولمبي الشلف إلى سكة الانتصارات عقب إطاحته بضيفه نادي شبيبة القبائل، بنتيجة هدف دون رد في المباراة التي أقيمت أمسية الأحد على ملعب محمد بومزراق بمدينة الشلف في لقاء مؤجل عن الجولة الرابعة من الرابطة المحترفة الأولى موبيليس.

وسجل هدف المباراة الوحيد عبد الوهاب جاهل برأسية جميلة في الدقيقة 22 موقعا على الانتصار الأول لناديه أولمبي الشلف هذا الموسم عقب ثلاث هزائم متتالية، ورغم هذا الفوز بقي نادي أولمبي الشلف في المركز ما قبل الأخير بأربع نقاط من فوز وحيد أمام الكناري نادي شبيبة القبائل، وتعادل سلبي أمام نصر حسين داي لحساب الجولة الثانية من المحترف الأول موبيليس.

وتجمد رصيد شبيبة القبائل إثر هذه الخسارة عند النقطة العاشرة في المركز الخامس، وسيتنقل نادي الكناري لملاقاة شباب قسنطينة يوم الجمعة 23 أكتوبر الجاري لحساب الجولة الثامنة في مباراة ستقام على ملعب محمد حملاوي بمدينة قسنطينة.

شبيبة الساورة تعمق جراح نادي بارادو

حقق نادي شبيبة الساورة فوزا صعبا على ضيفه متذيل الترتيب العام، نادي بارادو بهدف نظيف في المباراة المؤجلة عن الجولة الرابعة من المحترف الأول موبيليس، والتي لعبت أطوارها على أرضية ميدان 20 أوت 1955 بمدينة بشار.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الأنفاس الأخيرة من هذا اللقاء، بعدما تمكن المهاجم بلال معمري الذي دخل بديلا من توقيع  هدف الفوز لنسور الساورة في الدقيقة 87 ليرتقي أشبال المدرب اليمين بوغراة إلى المركز الرابع برصيد عشر نقاط، وبقي نادي بارادو في مؤخرة الترتيب العام بأربع نقاط من أربع هزائم وفوز وحيد أمام نادي أولمبي الشلف، وتعادل من مباراته في الداربي العاصمي أمام شباب بلوزداد.

وصرح مدرب نادي شبيبة الساورة اليمين بوغرارة عقب هذا الفوز قائلا: “لقد لعبنا أمام واحد من الأندية التي تجيد لعب كرة القدم الحديثة، فهم يجيدون الاحتفاظ بالكرة ولعب الكرات القصيرة والبينية، لكننا كنا متقاربين في خطوطنا الثلاث، الأمر الذي سمح لنا بتحقيق النقاط الثلاث”

ومن جهته عبر مدرب نادي بارادو فرانشيسكو شالو عن خيبة أمله الكبيرة بهذه الهزيمة قائلا: “إنه لأمر مؤسف أن نخسر اللقاء بهذه الطريقة، لأننا قدمنا مباراة كبيرة على العموم، والتعادل أراه المنصف لنا في هذه المباراة”

فضيحة الداربي العاصمي

وشهدت هذه الجولة المتأخرة حادثة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الكرة الجزائرية، أين لم يلعب الداربي بين مولودية الجزائر وضيفه نادي إتحاد العاصمة، أمسية الأحد 12 أكتوبر الجاري الذي أصر على مقاطعة الداربي بسبب عدم موافقة الرابطة الوطنية لكرة القدم على طلب هذا الأخير في تأجيل الداربي إلى وقت لاحق، ليفوز نادي مولودية الجزائر بنقاط المباراة الثلاث على البساط وبنتيجة ثلاثة أهداف دون رد، ليبقى الجمهور العاشق لهذا الداربي هو الخاسر الأكبر إثر هذه الحادثة التي تعد الأولى من نوعها في تاريخ كل الدرابيات بين الغريمين التقليديين.

عبد الخالق مهاجي