الرئيسية » الأخبار » فتح قنصليات في الأراضي الصحراوية المحتلة لن يؤثر على تقرير المصير

فتح قنصليات في الأراضي الصحراوية المحتلة لن يؤثر على تقرير المصير

اعتبر سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، عبد القادر الطالب عمر، أن فتح عدد من الدول الإفريقية قنصليات لها في مدينة العيون المحتلة، لن يؤثر على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وأوضح السفير الصحراوي اليوم الإثنين للإذاعة الجزائرية الدولية، أن المغرب بعد عودته للاتحاد الإفريقي حاول أن يغير من موقف المنظمة ككل تجاه القضية الصحراوية، غير أنه فشل في ذلك، ما جعله يقصد بعض الدول التي تعاني من المشاكل وخاصة الاقتصادية منها، مثل جزر القمر، لاستعمالها كوسيلة للاستغلال السياسي، وإظهار أن هناك بلد يقر بدعم المغرب في احتلاله للصحراء الغربية.

وأكد المتحدث ذاته، أن الدول التي أعلنت عن فتح قنصلياتها في الأراضي المحتلة،  معروف اتجاهها ولطالما ناصرت المغرب في أطروحته بخصوص الصحراء الغربية.

ووصف السفير  اللجوء لهذه الطريقة التي تتناقض مع المشروعية الدولية بشكل صريح وواضح، وحتى مع الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي الذي وقعوا عليه، مؤكدا أن الضرر المترتب عن هذه الخطوة سيقع على هذه الدول بحد ذاتها.

واستبعد طالب عمر، انضمام دول أخرى إلى هذه الدول، مشيرا إلى أن الأمين العام لجبهة البوليساريو، رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، إبراهيم غالي، قد بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة  واتصل بالاتحاد الإفريقي، لينبههم بخطورة التمادي في المواقف التي ستدفع بالمنطقة إلى الحرب مجددا خاصة وأن كل هذه المواقف تفتقد للقاعدة القانونية ولمبررات السياسية التي يلجأ إليها النظام المغربي.