الرئيسية » رياضة » قرباج يكشف حقيقة العلاقة بين زطشي ومدوار

قرباج يكشف حقيقة العلاقة بين زطشي ومدوار

قرباج يكشف حقيقة العلاقة بين زطشي ومدوار

كشف سهرة الجمعة الرئيس السابق للإتحادية الجزائرية لكرة القدم محفوظ قرباج أن العلاقة بين زطشي الرئيس الحالي للاتحاد الجزائري لكرة القدم وعبد الكريم مدوار رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم ليست على مايرام مؤكدا أن هناك خلاف كبير بين الرجلين.

ووصف قرباج لدى نزوله ضيفا على حصة بعد الـ 90 في قناة البلاد، أن من يقول بأن العلاقة بين زطشي ومدوار جيدة فهو يستعمل لغة الخشب، مضيفا أنه لا يجب الكذب على أحد لأن الجميع يعرف حقيقة العلاقة بين الرئيسين.

وعاد رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا للحديث عن قضية عدم لعب الداربي بين اتحاد العاصمة وغريمه التقليدي مولودية الجزائر، معتبرا أن الأزمة تسبب فيها جميع المسؤولين عن كرة القدم الجزائرية، مضيفا أن رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم مدوار على رأس المتسببين في حرمان الجماهير الجزائرية والعالمية من متابعة مباراة الداربي لأول مرة في تاريخ الكرة الجزائرية، في حادثة لا تليق بتاريخ وعراقة الدوري الجزائري لكرة القدم حسب رأيه.

واعتبر قرباج أن غياب مدوار عن اجتماع المكتب التنفيذي المنعقد بورقلة شهر أكتوبر الفارط، كانت قطرة أفاضت الكأس وكشفت الشرخ الكبير في العلاقة بين زطشي ومدوار، كما لام المتحدث ذاته الأشخاص الذين نقلوا الحقائق كاملة والقرارات الشفهية المنبثقة عن اجتماع المكتب الفيدرالي.

وأصر الرئيس السابق على ضرورة تدخل رئيس الفاف خير الدين زطشي عندما أخطأ رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم أو رفض تطبيق التعليمات والتوصيات والقرارات الصادرة عن المكتب الفيدرالي.

وصرح خير الدين زطشي لدى نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية صبيحة الجمعة 22 نوفمبر الجاري، أن المكتب التنفيذي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وفي آخر اجتماع له في ولاية ورقلة، شدد على ضروررة أخذ  موافقة الأندية المحرومة من لاعبيها في فترة التوقف الدولي، من أجل برمجة المباريات في تواريخ الفيفا سواء العادية أو المتأخرة، حتى لا يكون هناك أي خلاف بين النوادي والرابطة قد يضر بسمعة الكرة الجزائرية.

كما أكد زطشي أنه غير راض على تسيير شؤون الرابطة بهذه الطريقة، داعيا إلى ضرورة تظافر جميع الجهود لإعادة الكرة الجزائرية إلى مسارها الصحيح.