الرئيسية » الأخبار » لعمامرة يضع خطة عمل جديدة لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية

لعمامرة يضع خطة عمل جديدة لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية

لعمامرة يضع خطة عمل جديدة لوزارة الشؤون الخارجية

شدد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية رمطان لعمامرة، على ضرورة الاستلهام من الرصيد “التاريخي الثمين” للدبلوماسية الجزائرية، من أجل المضي قدما في سبيل تعزيز الدور الدبلوماسي الجزائري، فيما يتعلق بتسوية النزاعات بالطرق السلمية أو التصدي للمخططات التي تستهدف الجزائر.

وأكد رمطان لعمامرة، خلال اجتماعه بإطارات دائرته الوزارية، اليوم الخميس، على ضرورة التحلي بالروح النضالية العالية التي تميز بها “الرعيل الأول من الدبلوماسيين في سبيل صيانة المصالح العليا للبلاد والتكيف مع متطلبات المرحلة الراهنة”.

وخلال هذا اللقاء التوجيهي الذي عقد اليوم بمقر وزارة الخارجية، طرح الوزير خطة عمل الوزارة في المرحلة المقبلة، والتي حسب البيان الصادر عن ذات الجهة سترتكز أساسا على ترجمة التزام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، المتعلق بتعزيز دور الجزائر كدولة محورية “تساهم بشكل فعلي في تحقيق السلم ولم الشمل في ظل الأوضاع الٌليمية والدولية المحيطة بالجزائر.

وكان الإجتماع فرصة للعمامرة الذي عاد إلى استلام حقيبة وزارة الخارجية حديثا، للإشادة بأجيال الدبلوماسين “الذين حققوا من الإنجازات ما يدعوا للفخر والإعتزاز”، لاسيما فيما يتعلق بدور الجزائر في مساعدة الشعوب المناهضة للاستعمار والتبعية الاقتصادية.

واعتبر الرجل الأول على رأس الدبلوماسية الجزائرية، تغيير اسم الوزارة إلى “وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية“، دليل على الأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للجالية الجزائرية بالخارج وحرصه على التكفل بانشغالاتهم وتطلعاتهم.

وقدم الوزير تعليمات تقتضي حصول موظفي وإطارات الوزارة على التكوين المتواصل ليتمكنوا من أداء مهامهم على أكمل وجه، خاصة تلك المتعلقة بالاستشراف وبلورة رؤية شاملة ومتكاملة لكافة أبعاد علاقات الجزائر الخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.