الرئيسية » الأخبار » “لولا برنامج الرئيس لما كنا هنا”.. دعم لبرنامج الرئيس في أول جلسة برلمانية

“لولا برنامج الرئيس لما كنا هنا”.. دعم لبرنامج الرئيس في أول جلسة برلمانية

"لولا برنامج الرئيس لما كنا هنا".. دعم لبرنامج الرئيس في أول جلسة برلمانية

انطلقت صبيحة اليوم الخميس، أشغال الجلسة البرلمانية العلنية الأولى للمجلس الشعبي الوطني، للفترة التشريعية التاسعة برئاسة أكبر النواب سنا وبمساعدة أصغر اثنين منهم.

ويتضمن جدول أعمال اليوم الأول، وفقا لبيان المجلس الشعبي الوطني، مناداة المترشحين الفائزين حسب الاعلان المسلم من المجلس الدستوري وكذا تشكيل لجنة إثبات العضوية ثم المصادقة على تقريرها ثم انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني وتسلم النواب الجدد لمهامهم.

وقال رئيس الجلسة  البرلمانية عبد الوهاب آيت منقلات، خلال كلمة ألقاها بمناسبة الافتتاحية، إن استرجاع الثقة بين البرلمانيين والشعب أول ما يجب استرجاعه، باعتبار “الشعب الجزائري تعب من الكذب والنفاق”.

ونفى آيت منقلات، أن يكون هدف البرلمانيين الجدد هو الأجرة الشهرية مؤكدا أنهم هنا لتمثيل الشعب، ولمساعدة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في تنفيذ برنامجه السياسي قائلا:”لولا برنامج الرئيس لما كنا هنا، هو الذي فتح لنا الأبواب”.

وأضاف أكبر المنتخبين سنا، أن الشبان هم مستقبل الجزائر، الذين يجب مساعدتهم وتقديم العون لهم.

واعتبر المتحدث ذاته، “أن الذي يحبون الجزائر متواجدين هنا” أي داخل قبة زيغود يوسف، ولم يفضلوا الهرب بل اختاروا البقاء لتمثيل الشعب في إشارة منه للمقاطعين.

وشدد آيت منقلات على ضرورة مساعدة برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مشيرا إلى ضرورة ربط علاقات التفاهم والثقة بين أعضاء المجلس الشعبي الوطني خلال الفترة البرلمانية، وإلى ضرورة العمل على تحقيق مصلحة البلاد أولا وقبل كل شيء.

عدد التعليقات: 1

  1. لغة الخشب،اعتدنا عليها منذ الاستقلال ،لن تجدى نفعا بالعكس تزيد من اتساع البعد بين الشعب و الحاكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.