الرئيسية » الأخبار » مستشار تبون: تجريم الاستعمار الفرنسي لا يحتاج إلى نص تشريعي

مستشار تبون: تجريم الاستعمار الفرنسي لا يحتاج إلى نص تشريعي

اعتبر عبد المجيد شيخي مستشار الرئيس عبد المجيد تبون، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، أن الاستعمار الفرنسي جرمه الشعب الجزائري برمته ولا يحتاج هذا التجريم إلى نص تشريعي.

وقال شيخي، على هامش حفل تخرج الدفعة 49 للمدرسة الوطنية للإدارة، إن نواب البرلمان أحرار في تقديم المشاريع ودراستها ومناقشتها والمصادقة عليها، وفيما يخص تجريم الاستعمار فإن الشعب كله جرّم الاستعمار ولا يحتاج ذلك إلى نص.

وأضاف مستشار الرئيس المكلف بالأرشيف، أن هذا الأمر ليس من الأولويات بالنسبة لملف الذاكرة الذي يشرف عليه.

للإشارة حثّ وزير المجاهدين طيب زيتون نواب البرلمان بغرفتيه على فتح ملف تجريم الاستعمار الفرنسي للجزائر.

وبعث الوزير في وقت سابق، بنداء شخصي لنواب البرلمان قال فيه: “أبعث بنداء شخصي لكل نواب البرلمان لفتح ملف تجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائر”.

وسبق لرئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، أن أعلن عن مساندته لمقترح سن القانون الذي ظل مجمدا من قبل الحكومة، بحجة أن السياسة الخارجية والدبلوماسية حكر على رئيس الجمهورية.

وكانت النائبة البرلمانية عن حزب الأرندي أميرة سليم، قد هاجمت في وقت سابق أبو الفضل بعجي الأمين العام للأفالان، الذي تطاول وهدّد النائب البرلماني كمال بلعربي بعدم الحديث عن قانون تجريم الاستعمار الفرنسي، وسحب مشروع القانون من البرلمان وعدم التحدث عنه والتزام الصمت.

وأوضحت أميرة سليم أنها المرة الثالثة التي يقرر فيها الأفالان، سحب مشروع قانون تجريم الاستعمار الفرنسي، بعد تجميده في 2010 و2016، ردا على قانون أصدره البرلمان الفرنسي في 23 فيفري 2005 “يمجد الاستعمار الفرنسي للجزائر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.