الرئيسية » الأخبار » موال المسيلة يسترجع أغنامه بعد توقيف السارق

موال المسيلة يسترجع أغنامه بعد توقيف السارق

موال المسيلة يسترجع أغنامه بعد توقيف السارق

بعد أن انتشرت قصة سرقة حوالي 75 خروف من “موال بسيط”، أوقفت مصالح الدرك الوطني المتورّط في القضية.

ووفق تصريحات عائلة الضحية لقناة “الجزائرية وان”، اليوم الجمعة، فقد اتّصل صاحب القطيع بمصالح الدرك الوطني بعد شكوك دارت حول شاحنة تحمل مجموعة من الأغنام.

وتمّ توقيف المسؤول عن السرقة بولاية عين الدفلى ، اليوم الجمعة، بحيث وجدت مصالح الدرك 47 رأس غنم على متن الشاحنة.

وتوصّلت مصالح الدرك إلى الفاعل، بعد مجهودات صاحب الأغنام المنحدر من ولاية المسيلة، رفقة سكان حيه.

 

وكانت قصة موال المسيلة قد انتشرت على نطاق واسع خلال اليومين الأخيرين، وكسب تعاطفا عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وكان الضحية قد صرّح على خلفية الحادثة، أنه تعرّض للسرقة من طرف أشخاص اقتحموا مكان الماشية وأخذوا الخرفان الأكبر حجما.

وأكد المتحدّث ذاته سابقا، أن العديد من الخرفان التي سُرقت كانت قد بيعت لكنّها لم تُسلّم لأصحابها.

وظهر صاحب القطيع عبر وسائل إعلام يشكو حاله، موضحا أن الخرفان التي سُرقت هي نتيجة عام كامل من العمل المتواصل ورزقه الوحيد.

ظاهرة معتادة

ولا تعدّ حادثة المسيلة الأولى من نوعها، بل تتكرّر القصّة كل سنة باقتراب عيد الأضحى.

وتكرّرت سرقة الخرفان في مختلف الولايات هذه السنة أيضا، على غرار عين الدفلى وسعيدة وسيدي بلعباس.

وأثارت الشهر الماضي الجدل قصّة موال سُرق منه 70 رأس غنم بعد ذهابه لصلاة الفجر.

وكانت الأغنام المُعيل الوحيد لعائلة الموال، كحال معظم أصحاب الحرفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.