الرئيسية » الأخبار » ندرة الأدوية.. أزمة أم مناورة؟

ندرة الأدوية.. أزمة أم مناورة؟

ندرة الأدوية.. أزمة أم مناورة

كشف رئيس نقابة الصيادلة الخواص، مسعود بلعمبري، في تصريح  لـ “أوراس” أن القضاء على مشكل نقص الأدوية في السوق الجزائرية يكون شهر ديسمبر القادم تزامنا مع  مرور ثلاثة أشهر من إمضاء الحكومة على البرامج التكميلية للاستيراد شهر جوان وجويلية المنصرمين، فضلا عن البرامج العادية التي أمضي عليها في وقتها، وهي الفترة التي تكفي المستوردين من إدخالها للسوق، ويتعلق الأمر بـ53 برنامجا للاستيراد.

وربط بلعمبري توفر الأدوية بمدى التزام المستوردين بإجراءاتهم بعد تجاوزهم لعقبة إمضاء الحكومة على البرامج التي  كانت حبيسة الأدراج طيلة ثلاثة سنوات مع الحكومات السابقة، متمنيا أن يقوم المستوردون بهذه الإجراءات في أقرب وقت ممكن لتغطية الفراغ الموجود.

كمار أشار رئيس نقابة الصيادلة في سياق حديثه، إلى أن “تشغيل بعض الوحدات الإنتاجية للأودية سيعود بالنفع على السوق الجزائرية، هذه الأخيرة التي توقفت لأسباب تقنية وعدم توفر بعض المواد الرئيسية المكونة للأدوية المنتجة.

 في سياق ذي صلة، أحصى ذات المتحدث 50 دواء مفقودا في السوق يتعلق بعض منها بالأمراض المزمنة كالربو، فضلا عن أكثر من 100 دواء غير متوفر بصفة منتظمة ولا بالكميات المطلوبة.

 في شأن آخر، كشفت النقابة على لسان رئيسها مسعود بلعمبري أنهم سيتوجهون بطلب عاجل للقاء وزير المالية ومدير الضرائب لمعرفة محتوى النصوص القانونية المتعلقة بمشروع تحفيز الصيادلة الخواص في الجنوب، الذي سيتم اعتماده في اطار قانون مالية 2020، مشيرا إلى أن القرار يجب أن يمس جميع الصيادلة الخواص في الجنوب الذين يواجهون صعوبات كثيرة.