الرئيسية » الأخبار » هل تنبأ وزير الاتصال قبل سنتين بقيام المغرب بعمليات جوسسة؟

هل تنبأ وزير الاتصال قبل سنتين بقيام المغرب بعمليات جوسسة؟

هل تنبأ وزير الاتصال قبل سنتين بقيام المغرب بعمليات جوسسة ؟

تداولت كبرى الصحف الأجنبية، قضية تجسس المغرب على صحفيين ووسائل إعلام باستعمال نظام جوسسة إسرائيلي، وهو ما اعتبرته الصحف ذاتها فضيحة مدوية واعتداءً صارخا على الحرية والخصوصية.

من جهتها قامت مؤسسة “ميديا بارت” الإعلامية برفع شكوى قضائية لدى المدعي العام بباريس ضد ما اعتبرته تعد صارخ من قوة أجنبية على الحريات الأساسية.

لكن يبدو أن وزير الاتصال عمار بلحيمر الذي تطرق في جل خطاباته إلى تعرض الجزائر لحرب سيبريانية، قد سبق وسائل الإعلام الأجنبية وتنبأ بقضية التجسس، حين نشر سنة 2019، عمودا على جريدة “لوسواغ دا ألجيغي” تحت عنوان “عين الموساد”.

تطرق بلحيمر، في العمود إلى تدخل تكنولوجيا التجسس الإسرائيلية في حياتنا وكيفية دمج برنامج إسرائيلي إلكتروني هائل يستخدم ضد الفلسطينيين ويتم دمجه بسرعة في منصات رقمية عالمية.

وأوضح الوزير، كيف يقوم الكيان الصهيوني باستخدام الشعب الفلسطيني كعينات يجرب عليها التقنيات الرقمية الخاصة بالمراقبة والتحكم الشامل، خاصة تلك المتعلقة بالحروب السيبرانية.

وقال عمار بلحيمر، إن بعض تقنيات الجوسسة التي أنتجها المطورون الإسرائيليون، تظل سرية وقريبة إلى القالب العسكري الأصلي لها وتباع للبلدان التي ترغب في التجسس على مواطنيها أو الدول والشركات المنافسة، وبعد دمج هذه البرمجيات في منصات التواصل الاجتماعي مع مليارات المستخدمين، تتمكن وكالات أمن الدولة من الوصول إلى جميع دول العالم تقريبا.

وتحدث وزير الاتصال لأول مرة عن برنامج “بيجاسوس”، “الذي اخترق “واتساب” واستهدف هواتف محمولة لأزيد من 1400 مستخدم في 20 دولة وهم من المدافعين عن حقوق الإنسان والمحامين والزعماء الدينيين والصحفيين وعمال الإغاثة”.

ويعتبر “بيجاسوس” الذي تحدث عنه بلحيمر سنة 2019، نظام التجسس الذي استخدمته المغرب للتجسس على أزيد من 10 آلاف شخص من بينهم 06 آلاف رقم جزائري، وفقا لما كشفت عنه جريدة “ميديا بارت” الفرنسية.

وكشف الوزير آنذاك عن ترخيص الشركة الإسرائيلية لعشرات الحكومات بما في ذلك “الأنظمة ذات السمعة الطيبة التي تنتهك حقوق الإنسان” وذكر المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة وكازاخستان والمكسيك والمغرب.

يذكر أن وزير الإتصال عمار بلحيمر لطالما تطرق إلى هجمات سيبرانية تهدد الجزائر، وأكد على ضرورة تحقيق أمن سيبراني لوقف الترويج لمختلف الجرائم.

وكشفت “جريدة الغارديان” البريطانية، أن مخابرات المغرب  تتجسس على أكثر من 6000 رقم جزائري باستعمال نظام البرمجة “بيجاسوس” الإسرائيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.