الرئيسية » الأخبار » موريتانيا قلقة بشأن اتهامات الجزائر لهذه الأسباب

موريتانيا قلقة بشأن اتهامات الجزائر لهذه الأسباب

بطلب من الجزائر.. قمة ثنائية مرتقبة بين الرئيس تبون ونظيره الموريتاني

أثارت تصريحات الرئيس تبون التي حملت اتهامات باستهداف المواقع الإلكترونية في دول الجوار للجزائر بالأخبار الكاذبة، بعض القلق في موريتانيا، حسبما كشفته جريدة القدس العربي.

بينما أكد المحلل السياسي إسماعيل يعقوب، في توضيح للجريدة ذاتها أن في كلام الرئيس تبون عتاب لموريتانيا، لعدم نقاء المواقع الإخبارية فيها من أصدقاء المغرب أو من الذين يكرهون الجزائر، فمن المواقع الموريتانية من ينشر أخبار المغرب باستمرار ويعزف عن نشر أخبار الجزائر، يضيف المتحدث ذاته.

وأضاف  أنّ تبون وجّه تنبيهاً لسلطات نواكشوط على ضرورة إسكات الأصوات التي انتقدت أو قد تنتقد الجزائر وتتهمها بعرقلة اتحاد المغرب العربي.

ونقلت الجريدة أنّ الرئيس تبون لم يحتج لاستثناء موريتانيا، لأن مواقفها من الجزائر معروفة ولا تشوبها شائبة، مشيرا إلى أنّ ما قاله الرئيس يخص المواقع الإخبارية ولا علاقة للحكومة به.

ولم تصدر ردود فعل من المواقع الإخبارية الموريتانية التي نشر بعضها الفقرة الخاصة بالاتهامات الواردة في خطاب تبون دون تعليق، كما أن السلطات الرسمية لم تصدر أي تصريحات تشير إلى أنّ موريتانيا قلقة من تصريحات الرئيس تبون.

وأوضح مدير أحد أكبر المواقع الإخبارية الموريتانية الذي رفض الإفصاح عن هويته أنّ الأمر يدخل ضمن الصراع بين الجزائر والمغرب.

للإشارة، فقد تزامنت تصريحات الرئيس تبون مع لقاء جرى بين وزيري الخارجية رمطان لعمامرة ونظيره الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد في نيويورك، في ثاني لقاء لهما بعد لقائهما في نواكشوط يوم السابع سبتمبر الجاري.

وسبق لوزارة الخارجية الجزائرية أن احتجّت على تصريحات اتهمت الجزائر بإجهاض اتحاد المغرب العربي صادرة من الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي ووزير الخارجية التونسي الأسبق أحمد أونيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.