الرئيسية » الأخبار » أثار التجارب النووية في رقان ستبقى لـ4.2 مليار سنة

أثار التجارب النووية في رقان ستبقى لـ4.2 مليار سنة

كشف البروفيسور المختص في الفيزياء النووية عبد الكاظم العبودي صاحب كتاب “يرابيع رقان”، أن المواد التفجيرية التي استخدمتها فرنسا في تجاربها النووية بالجنوب الجزائري أغلبها من البلوتنيوم الذي يحدد عمره الزمني بـ 4,2 مليار سنة بالإضافة إلى مادة اليورانيوم الذي يستمر إشعاعه إلى أزيد من 24 ألف سنة.

وقال العبودي للإذاعة الوطنية إن المناطق التي تعرضت للتفجيرات النووية التي امتدت إلى 58 تفجيرا انطلاقا من رقان وصولا إلى تمنراست هي من أكبر المناطق المنكوبة إشعاعيا في الكرة الأرضية.

وأشار المتحدث إلى التغير الجذري على مستوى التنوع الحيوي في جميع الحيوانات والنباتات التي عاشت في المنطقة جراء المحرقة النووية، كما نوه إلى الجهد العلمي الكبير والميزانيات الواسعة التي يتطلبها تحديد المناطق الملوثة بالإشعاعات خصوصا مع انعدام المراجع التي تصر فرنسا على إخفائها تسترا على جرمها النووي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.