الرئيسية » الأخبار » الحكومة ترد على تقرير منظمة مراسلون بلا حدود

الحكومة ترد على تقرير منظمة مراسلون بلا حدود

بلحيمر يعتبر المؤسسة العسكرية الجزائرية عقدة نظام المخزن الأزلية

قال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة عمار بلحيمر، إن بعض المنظمات غير الحكومية على غرار منظمة “مراسلون بلا حدود” الفرنسية تتجاهل المساعدات التي كانت تقدمها الدولة للصحافة  بمختلف أنواعيها.

واتهم بلحيمر في بيان له، المنظمة بتعمد التركيز على ثلاثة أو أربعة صحفيين يشتغلون مراسلين لصالح قنوات تتلقى منها دعما ماليا، لتسويد واقع الصحافة في الجزائر،  وتتجاهل 8000 صحفي لا يعانون من ظروف عمل تعجيزية أو من تقييد للحريات كما يحدث في العديد من الدول في العالم.

وأوضح الوزير أن الذين تُدافع عنهم “مراسلون بلا حدود” بلا هوادة يتواجدون تحت الحماية الدائمة لقوى أجنبية تدافع عنها.

واعتبر أن المنظمة تقدم هؤلاء دائما كضحايا لحرية المعلومة، ومع أنهم في الواقع يحترفون زرع الفتنة، ويسهل التفريق بينهم بسبب هجماتهم المغيظة والمستمرة على رموز الدولة الجزائرية على حد تعبيره.

وقال الوزير:” تعد عنصرا في سلسلة التعبير عن القوة الناعمة الفرنسية حول العالم”، موضحا: “هذه المنظمة لا تدافع بنفس الحماس والثبات عن الصحفيين الآخرين المحترمين في دول أخرى، لاسيما العرب أو الأفارقة، حتى عندما يتم إسكاتهم ومضايقتهم”.

وكشف أن “مراسلون بلا حدود” تستفيد من دعم الوكالة الفرنسية للتنمية، وقنوات (TV5) و (TV5 Monde) السمعي البصري الفرنسية بالخارج و”راديو فرنسا” و”مؤسسة فرنسا” و”المؤسسة العمومية EDF” ووزارة الثقافة ومجلس أوروبا والهيئة الأوروبية للديمقراطية وحقوق الإنسان.

كما تتلقى دعما أيضا بالولايات المتحدة الأمريكية، من قبل مؤسسة “فورد” و”أمريكان إكسبريس”، وخاصة الصندوق الوطني للديمقراطية (NED) الذي “يعتبر حصان طروادة بامتياز للثورات الملونة التي عرفها العالم والمغرب العربي وفي مقدمتهما العالم العربي”، حسب تصريح الوزير.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.