الرئيسية » الأخبار » وزير خارجية أمريكي سابق: على بايدن إلغاء “مهزلة” ترامب بخصوص الصحراء الغربية

وزير خارجية أمريكي سابق: على بايدن إلغاء “مهزلة” ترامب بخصوص الصحراء الغربية

وزير خارجية أمريكي سابق: على بايدن إلغاء "مهزلة" ترامب بخصوص الصحراء الغربية

وصف المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية خلال الفترة ما بين 1997 – 2004 جيمس بيكر، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بالصحراء كأرض مغربية بالخطوة المتهورة التي من شأنها تعقيد الملف الذي طال أمده.

وقال بيكر، في مقال رأي بعنوان “اعتراف ترامب بالصحراء الغربية ضربة خطيرة للدبلوماسية والقانون الدولي” نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن هذه الخطوة المتهورة المتخفية في صورة دبلوماسية، ستسهم في المأزق القائم في حل النزاع الذي طال أمده بين المغرب والشعب الصحراوي.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق في حكومة الرئيس بوش الأب، على أن إعلان الرئيس ترامب يشكل “تراجعاً مذهلاً عن مبادئ القانون الدولي والدبلوماسية التي تبنتها الولايات المتحدة واحترمتها لسنوات عديدة”، كما يمثل “تغييراً كبيراً ومؤسفاً في سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد في ظل كل من الإدارات الديمقراطية والجمهورية”.

وأوضح بيكر، أن “تلك السياسة تبنت دائماً موقفاً محايداً إلى حد ما، في دعم جهود الأمم المتحدة لتحديد مستقبل ذلك الإقليم وشعبه، بطريقة تدعم مبدأ تقرير المصير، وهو المبدأ الأساسي الذي تأسست عليه الولايات المتحدة والذي يجب أن تظل وفية له”.

ويضيف كبير موظفي البيت الأبيض فترة حكم الرئيس ريغن، قائلاً: “ربما لم يفكر مؤيدو هذه الخطوة في العواقب المحتملة التي قد تترتب عن تراجعهم عن هذه السياسة، لكنها يمكن أن تكون بالغة الخطورة وبعيدة المدى، يمكن أن يكون لها تأثير على المفاوضات المستقبلية، وتشكك في التزامنا بحل يوفر شكلاً من أشكال تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، كما ورد في قرارات الأمم المتحدة التي أيدناها”.

ودعا بيكر إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن القادمة، إلى “إلغاء هذا الإجراء المتهور والساخر”، مؤكداً أن القيام بذلك لن يقوض “الاتفاقات مع إسرائيل”.

جدير بالذكر أن ترامب أعلن يوم 10 ديسمبر الجاري، عن التوصل إلى اتفاق تاريخي لاستئناف العلاقات بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي، مع اعتراف واشنطن بسيادة الرباط المزعومة على الصحراء الغربية المحتلة.

وتبع ذلك، إعلان ملك المغرب استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني في أقرب الآجال حسب بيان للدوان الملكي.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.