الرئيسية » الأخبار » المعنيون الجدد بالضريبة

المعنيون الجدد بالضريبة

تضمن مشروع قانون المالية التكميلي تفصيل قانون الضرائب المباشرة والرسوم المماثلة، حيث تم تعديل المادة 104 بما يسمح بإعفاء أصحاب الدخل الذي يقل أو يساوي 30 ألف دينار.

تستفيد المداخيل التي تفوق مبلغ 30000 دج وتقل عن 35000 دج من تخفيض إضافي ثان.

وكما تستفيد المداخيل التي تفوق 30 ألف دينار وتقل عن 40 ألف دينار التي يتقاضاها العمال المعوقين حركيا أو عقليا أو المكفوفين أو الصم البكم، وكذا العمال المتقاعدين التابعين للنظام العام، من تخفيض إضافي على مبلغ الضريبة على الدخل الإجمالي، على أن لا يتراكم مع التخفيض الثاني المشار إليه سابقا.

ولجأت الحكومة إلى هذا التعديل بسبب مستوى التضخم لأنه حتى و أن تم  السيطرة عليه، إلا أنه يؤثر سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين؛ وجود فئة كبيرة من العمال الإجراء الذين يتقاضون مداخيل تقل عن 35000 دج؛

وكذا عدم تحديث شبكة الرواتب والأجور، لا سيما بالنسبة للموظفين منذ عدة سنوات.

وأرجع المشروع سبب الخفض بعدم مراجعة سلم الضريبة على الدخل الإجمالي منذ أكثر من عقد من الزمن.

معنيون بالضريبة على الثروة

واقترح مشروع قانون المالية التكميلي 2020، استبدال الضريبة على الأملاك بالضريبة على الثروة، مع إدراج فئة جديدة من الأثرياء المعنيين بدفعها.

وكان قانون المالية 2020  قد رسّم قرار استبدال الضريبة على الأملاك بالضريبة على الثروة، وأضاف إلى المكلفين بدفع هذه الضريبة، فئة الأشخاص الطبيعيون الذين يوجد مقرهم الجبائي بالجزائر ولا يحوزون أملاكا، بحسب عناصر مستوى معيشتهم.

وأخضعت الحكومة عناصر الأملاك العقارية المبنية وغير المبنية، الحقوق العينية العقارية والأموال المنقولة على غرار السيارات الخاصة واليخوت والدراجات وطائرات النزهة وخيول السباق وكذا التحف واللوحات الفنية التي تفوق قيمتها 500 ألف دينار، إلى وجوب إجراء التصريح بها كممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.