الرئيسية » الأخبار » النفط.. حرب “أسعار” في الأفق

النفط.. حرب “أسعار” في الأفق

شركة سوناطراك ترفع سعر البيع الرسمي للنفط في شهر ديسمبر

تعيش الساحة الدولية إرهاصات حرب أسعار بين روسيا والسعودية الدولتين الأكثر تصديرا للنفط في العالم، ما أنتج عنه انخفاضا حادا في أسعار النفط سيؤثر بشكل مباشر على الوضع الاقتصادي في البلاد، خاصة في ظل تآكل احتياطي الصرف واعتماد الجزائر عليه كمورد رئيسي خاصة في ظل الظروف غير المستقرة التي تعيشها الساحة السياسية.

قيمة سعر البترول

عرفت أسعار العقود الآجلة للنفط هبوطًا حادًا هو الأدنى منذ 2016، بنسبة تجاوزت 20 في المائة.

وشهد سعر خام صحاري الجزائر تراجعًا بنسبة 11.53 من المائة، حيث توقف عند 46.41 دولار للبرميل في تداولات آخر يومين، بعدما كان يفوق الـ50 دولارًا الأسبوع الماضي.

فيما هبطت الأسعار الآجلة لخام برنت القياسي 9.57 دولار أو 21.1 في المائة إلى 35.70 دولار للبرميل بحلول الساعة 22:16 بتوقيت غرينتش.

في حين تراجع سعر الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 8.62 دولار أو 20.9 في المائة إلى 32.66 دولار.

السبب !

يرجع سبب تهاوي أسعار الذهب الأسود في الأسواق العالمية إلى تخفيض السعودية لأسعارها الرسمية لبيع الخام، ووضعها خططا لزيادة إنتاج النفط الشهر المقبل بكميات كبيرة.

وكانت السعودية قد خفضت في ساعة متأخرة من مساء السبت، سعر البيع الرسمي لشحنات أفريل من جميع خاماتها إلى شتى الوجهات.

وتعتزم الرياض زيادة إنتاجها في الشهر ذاته إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميًا للمرة الأولى منذ ماي 2019.

وجاء قرار تخفيض الأسعار في السعودية بعد رفض روسيا تنفيذ خفض كبير آخر للإنتاج اقترحته أوبك لتحقيق استقرار في أسواق الخام، إثر تضرر هذه الأخيرة بفعل مخاوف من التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا.

وردت أوبك بإلغاء القيود المفروضة على إنتاجها من النفط.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.