الرئيسية » الأخبار » انهيار البنايات.. موت آخر يلاحق سكان الأحياء العتيقة كل شتاء

انهيار البنايات.. موت آخر يلاحق سكان الأحياء العتيقة كل شتاء

انهيار البنايات.. موت آخر يلاحق سكان الأحياء العتيقة

لا يكاد يمر تغير جوي على المدن العتيقة إلا ويصاحبه انهيار جزئي أو كلي لأحد المباني القديمة، وهو ما يضع حياة عشرات السكان في خطر.

شهد حي القصبة بالجزائر العاصمة، انهيارا جزئيا لبناية قديمة بحي عبد الحميد روان ببلدية القصبة التابعة لدائرة باب الواد، مساء أمس الأحد.

وعلى إثر ذلك تدخلت وحدات الحماية المدنية بالجزائر العاصمة في حدود الساعة 20:42.

يذكر أن وحدات الحماية المدنية بولاية الجزائر العاصمة كانت قد أنقذت 3 عائلات كانت محاصرة داخل بناية قديمة بالقصبة العليا، بعدما انهارت بسبب الأمطار قبل أسبوعين.

وقال بيان للحماية المدنية نشر على صفحتها بموقع فيسبوك وقتها إنها: “تمكنت فرق التدخل ليلة الجمعة إلى السبت من إنقاذ 8 أشخاص يمثلون 4 عائلات على إثر انهيار واجهة بناية بتقاطع 3 شارع نفيسة و10 ساحة سمارة، بالقصبة العليا”

جدير بالذكر أن حي القصبة العتيق يعرف منذ سنوات انهيارات في بناياته لا سيما في فصل الشتاء.

وخلفت الانهيارات في حي القصبة عدة ضحايا وإصابات هذه السنة، وكانت الرئاسة قد أقالت والي العاصمة الأسبق عبد القادر زوخ السنة الماضية إثر انهيار عمارة بحي القصبة السفلى خلّف خسائراً في الأرواح.

ورصدت الحكومات المتعاقبة أغلفة مالية كبيرة لترميم القصبة وإعادة تهيئتها باعتبارها منطقة سياحية وتاريخية هامة، لكن جل المشاريع المعلن عنها لم تر النور لعدة أسباب.

وأطلقت الكثير من الجمعيات المهتمة بالتراث، نداءات متكررة للحكومة من أجل إنقاذ أعرق حي في العاصمة.

يشار أن القصبة تعدّ أحد المناطق السبعة التاريخية العريقة التي تعترف بها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو ” كتراث عالمي للإنسانية في الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.